تدهور الوضع الصحي للقيادي المعارض عبد العزيز الخير‎

19719688kubar

علم المرصد  السوري لحقوق الانسان ان الوضع الصحي  للدكتور عبد العزيز الخير رئيس مكتب العلاقات الخارجية في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغير الديمقراطي المعارضة ؛تدهور في مكان اعتقاله بفرع المخابرات الجوية بمطار المزة  العسكري بدمشق وذلك بعد أكثر من شهرين من اختفائه ؛حيث تم اختطافه مع رفيقيه إياس عياش وماهر طحان من قبل  فرع المخابرات الجوية بعد نصف ساعة من مغادرته مطار دمشق الدولي في 21/9/2012 ؛بعد عودته من جولة مباحثات عقدها في الصين بشأن العملية السياسية في سورية.

 

جدير بالذكر ان الدكتور عبد العزيز الخير من مواليد مدينة القرداحة/1951/ درس الطب في جامعة دمشق وتخرج في العام /1976/. لاحقته السلطات السورية على خلفية انتماءه لحزب العمل الشيوعي . وبقي متواريا عن الأنظار مدة عشر سنوات داخل سورية هرباً من الاعتقال, ثم ألقي القبض عليه بتاريخ 1 شباط من عام 1992 وأصدرت محكمة أمن الدولة عام 1995 حكماً عليه بالسجن لمدة /22/ عاماً بتهمة الانتماء إلى حزب سياسي محظور (حزب  العمل  الشيوعي )ونقل أنباء كاذبة من شأنها أن وهن نفسية الأمة. قضى فترة الاعتقال في سجن صيدنايا العسكري حيث مارس هناك مهنته الإنسانية كطبيب و عالج ما يزيد عن عشرات الالاف من  الحالات  ، وقد أقنع إدارة السجن آنذاك بتخصيص غرفة لعلاج المساجين . تم الإفرج عن الدكتور عبد العزيز الخير في عام/ 2005/ جراء ضغوط دولية.

 

إن المرصد السوري لحقوق الإنسان يحمل  السلطات الامنية  السورية مسؤولية  الحفاظ على حياة  الدكتور عبدالعزيز و رفيقيه إياس عياش وماهر طحان ؛ ويعرب المرصد عن مخاوفه من تصفية  الدكتور  الخير  داخل  معتقلات المخابرات الجوية لأنها  رفضت الإعتراف بوجوده داخل مراكزها منذ البداية؛ وإتهمت مجموعة مسلحة  باختطافه .

 

 

إن استمرار اعتقال عشرات الالاف من السوريين ، تستدعي ممارسة كل وسائل الضغط  الدولي لإطلاق سراح  الدكتور عبد العزيز الخير والمحامي  خليل  و كافة معتقلي الراي والضمير  في السجون والمعتقلات السورية .

 

 


المرصد السوري لحقوق الانسان

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد