تراجع أعداد السوريين الراغبين في مغادرة لبنان طوعاً

عكس رقم النازحين السوريين العائدين إلى بلادهم، ضمن خطة العودة الطوعية، تراجعاً عن الأرقام المتوقعة التي أعلنت عنها شخصيات حكومية خلال الأسابيع الماضية، حيث سُجّل أقل من 500 عائد ضمن الدفعة الأولى، وسط تأكيدات رسمية بأن الرحلات الطوعية «ستستمر في الأيام القليلة المقبلة».

وبدأت دفعة من النازحين السوريين مغادرة لبنان، صباح أمس، في طريقها إلى سوريا، في إطار رحلات منظمة يتولاها الأمن العام اللبناني بالتنسيق مع دمشق. وقالت مصادر معنية لـ«الشرق الأوسط» إن عدد النازحين العائدين بلغ 420، من أصل 1500 من المسجلين من منطقة عرسال، لافتة إلى أن الأرقام «لم تتطابق مع اللوائح المسجلة بسبب تراجع البعض عن العودة لارتباطات متصلة بمدارس أولادهم في المقام الأول».

وكان من المقرر أن يغادر نحو 750 نازحاً من مناطق عدة، وفق ما أعلن الأمن العام، عبر ثلاث نقاط حدودية على الأقل، في إطار خطة «إعادة النازحين الطوعية والآمنة»، التي بدأتها السلطات اللبنانية عام 2017 على دفعات، وأعلنت الشهر الحالي استئناف تنفيذها.

وانطلقت الدفعة الأولى، أمس (الأربعاء)، من نقطة التجمع في وادي حميد في عرسال باتجاه مدينة الملاهي على السلسلة الشرقية في الجرود الشرقي، وصولاً إلى معبر الزمراني على الحدود اللبنانية – السورية، باتجاه القلمون الغربي إلى الأراضي السورية. وبمواكبة من الأمن العام اللبناني الذي نظم رحلة العودة، سلكت الآليات طرقات ترابية نحو قرى دير عطية، فليطا، الجراجير، قارا والنبك، في ريف دمشق بسوريا، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وكان الأمن العام اللبناني قد استحدث نقطة عبور في وادي حميد عمل، من خلالها على التدقيق في أسماء المسجلين الراغبين بالعودة.

وحضر وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال، هكتور حجار، إلى وادي حميد عند الساعة السادسة من صباح أمس، للاطلاع على طريقة التنظيم وتجمع الآليات في وادي حميد، ورافق القافلة الأولى التي انطلقت نحو معبر الزمراني، وهي تضم مائة وخمسين آلية بين شاحنة وجرار زراعي ودراجة نارية و250 سورياً ولبنانياً، معظمهم من بلدة عرسال، يعملون على نقل أمتعة السوريين بآلياتهم وشاحناتهم وجراراتهم الزراعية.

المصدر: الشرق الأوسط