تراجع وتيرة الاشتباكات على محاور في الريف الحموي الشمالي الشرقي

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل الاشتباكات في ريف حماة الشمالي الشرقي، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاشتباكات بوتيرة متقطعة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي هيئة تحرير الشام والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط قرية أبو لفة، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين، وتجدر الإشارة إلى أن هذه المعارك الدائرة في الريف الشمالي الشرقي تسببت بنزوح أكثر من 35 ألف مدني من قراهم، حيث نشر المرصد السوري في الـ 30 من شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، أنه  تتواصل عمليات القتال بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جانب، ومقاتلي هيئة تحرير الشام من جانب آخر، على محاور في الريف الشمالي الشرقي، لليوم السابع على التوالي، منذ بدء المعارك في الـ 24 من تشرين الأول / أكتوبر الجاري من العام 2017، والتي تمكنت قوات النظام خلالها من السيطرة على قرى الشحاطية وجويعد وجب أبيض، إضافة لعمليات هجوم أخفقت خلالها في التقدم تارة وفي المحافظة على المواقع التي تقدمت إليها في ريف حماة الشمالي الشرقي، لتوقع هذه المعارك العنيفة خسائر بشرية كبيرة في صفوف الطرفين، إذ وثق المرصد السوري نحو 90 عنصراً من الطرفين ممن قضوا وقتلوا خلال أسبوع من المعارك والقصف والتفجيرات، بينهم حوالي 35 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها