ترقب في جنوب العاصمة لبدء نقل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” وعوائلهم وعودة مواطنين نزحوا من الحي في وقت سابق

من المنتظر أن يتم البدء بنقل مئات المقاتلين في تنظيم “الدولة الإسلامية” وعوائلهم، من حي القدم وجنوب العاصمة دمشق إلى محافظة الرقة والشمال السوري، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة أن الحافلات التي ستنقل عناصر التنظيم وعائلاتهم توجهت إلى جنوب العاصمة، للبدء بتنفيذ الاتفاق، عقب خروج قيادات التنظيم على دفعات خلال الأيام الفائتة، وسط تكتم شديد من الأمم المتحدة وتنظيم “الدولة الإسلامية” وسلطات النظام، كما ينتظر مواطنون السماح بالدخول لهم من قبل سلطات النظام إلى حي القدم والعودة إلى منازلهم التي تركوها قبل أشهر بسبب العمليات العسكرية ولظروف أخرى.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أنه من المنتظر أن يتم اليوم الأربعاء بدء خروج المئات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنوب دمشق، برفقة عوائلهم ومن ضمنهم أطفال ونساء، وذلك بعد خروج عدد من قيادات التنظيم برفقة عناصر آخرين إلى محافظة الرقة – معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، حيث أكدت المصادر للمرصد خروجهم على دفعات خلال الأيام المنصرمة، وذلك وسط تكتم شديد من سلطات النظام وتنظيم “الدولة الإسلامية” والأمم المتحدة.

 

جدير بالذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد نشر في أواخر كانون الأول / ديسمبر من العام 2015، أنه سيتم إخراج 3620 شخصاً من أحياء القدم ومخيم اليرموك والحجر الأسود والتضامن بجنوب العاصمة، من ضمنهم 2090 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” ومقاتلين آخرين، والذين تم تسجيل أسمائهم لنقلهم لخارج الأحياء آنفة الذكر، ولم يعلم حينها ما إذا كان تأخير المرحلة الأولى من تنفيذ الاتفاق، هو بسبب عدم تأمين الطريق الذي سيتم عبره نقل الخارجين من جنوب العاصمة من جرحى التنظيم وعوائل مقاتلي التنظيم والراغبين بالخروج من المدنيين ومقاتلين آخرين وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، إلى الرقة وريف حلب الشمالي.

 

كما يشار إلى أنه في الـ 8 من شهر كانون الأول / ديسمبر الفائت 2015، أنه من المنتظر أن يتم نقل نحو 140 سيدة وطفلاً، قالت مصادر أنهم من عوائل مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث سيتم نقلهم من مخيم اليرموك في جنوب العاصمة، إلى محافظة الرقة، معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، بناء على اتفاق مع جهات محلية ودولية.