ترقب لبدء تطبيق الاتفاق التركي – الروسي الجديد خلال الساعات القادمة لانتشار قوات الطرفين في تل رفعت وعودة السكان النازحين

21

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل عمليات التحضير من قبل القوات التركية وسكان من منطقة تل رفعت، لبدء عملية الدخول إلى تل رفعت ومحيطها، في الريف الشمالي لمدينة حلب، في أعقاب توافق روسي – تركين على إبعاد المسلحين الموالين للنظام وإيران والقوات الكردية من المنطقة، مقابل دخول تركي – روسي إلى المنطقة، تسليم إدارة المدينة ومحيطها لأهلها عبر مجالس محلية تقوم على إدارة المنطقة، وجاء التوافق بين الجانبين الروسي والتركي بعد سلسلة من المشاورات واللقاءات التي جرت بين الطرفين، بعد التعنت الإيراني ورفضه الدخول التركي في وقت سابق، على الرغم من الموافقة الروسية على دخول الأخيرة.

المرصد السوري كان حصل في مطلع حزيران / يونيو الجاري، على معلومات من مصادر موثوقة، أكدت أن عناصر وضباط القوات الإيرانية والقوى الموالية لها، انسحبوا من منطقة تل رفعت ومحيطها، في القطاع الشمالي من ريف حلب، بعد خلافات روسية – إيرانية، حول مشاورات روسية – تركية، لتسليم تل رفعت إلى القوات التركية والمعارضة السورية العسكرية، مقابل انسحاب فصائل المعارضة السورية من مثلث غرب جسر الشغور – سهل الغاب – ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، وجاء انسحاب الضباط والعناصر الإيرانيين والموالين لها، بالتزامن مع وصول آليات عسكرية روسية مصحوبة بآليات للنظام إلى منطقة تل رفعت، يرجح أنها لتبديل وحدات عسكرية من قوات النظام في المنطقة، كذلك أضافت المصادر بأن المشاورات تجري حول استكمال فتح طريق غازي عنتاب الذي يصل تركيا برياً بالحدود الجنوبية لسوريا مع الأردن، وإنهاء تواجد القوات الكردية في ريف حلب الشمالي بعد انسحابها من عفرين.

كذلك علم المرصد السوري من عدد من المصادر الموثوقة، أنه من المرتقب خلال الساعات المقبلة، في حال عدم وجود عراقيل جديدة، أن تبدأ القوات التركية الدخول إلى منطقة تل رفعت، والمنطقة المحيطة بها، على أن تجري عملية الدخول وفقاً لتنسيق متفق عليه بين الروس والأتراك، حيث أكدت المصادر الموثوقة، أن القوات التركية ستدخل تل رفعت ومحيطها، برفقة القوات الروسية، وستنتشر فيها، ومن ثم ستجري عملية تأمين المدينة بقوات أمن داخلي مدربة مسبقاً من قبل القوات التركية، وتضم عناصر محلية من أبناء المنطقة، ومن ثم تشكيل إدارة محلية للمدينة ومجالس محلية خدمية من سكان المنطقة، وتأمين عودة المهجرين ممن جرى الموافقة على عودتهم، بعد تسجيل قوائم بأسماء الراغبين بالعودة إلى تل رفعت، وستجري عملية الدخول هه وتنفيذ بنود الاتفاق بضمانة روسية لانسحاب القوات الكردية والمسلحين الموالين للنظام وإيران من تل رفعت ومحيطها، ويأتي هذا الاتفاق بعد أن حصل المرصد السوري على معلومات في الـ 16 من حزيران / يونيو الفائت من العام الجاري 2018، حول استئناف المباحثات التركية – الروسية، وبتنفيذ من أطراف محلية في ريف حلب الشمالي، حول منطقة تل رفعت والمناطق التي تتواجد فيها القوات الإيرانية مع مسلحين سوريين وغير سوريين مدعومين منها، حيث أبلغت المصادر المرصد السوري أن تحركات ومباحثات تجري لخروج الجانب الإيراني من المنطقة مع قوات النظام، ودخول قوات مشتركة روسية – تركية، على أن يجري منع دخول أية فصائل من المعارضة السورية المقاتلة والإسلامية إلى المنطقة، كما يقوم الاتفاق على انتشار شرطة عسكرية في المنطقة للحفاظ على الأمن الداخلي فيها، كما أشارت المصادر للمرصد أنه تجري عملية تسجيل قوائم إسمية للراغبين من أهالي منطقة تل رفعت والقرى القريبة منها، بالرجوع إلى منازلهم، التي نزحوا عنها إبان العملية العسكرية التي جرت في مطلع العام 2016، والتي تمكنت على إثرها قوات سوريا الديمقراطية والقوات الكردية من السيطرة على المنطقة، حيث سيجري دراسة القوائم الإسمية للراغبين بالعودة