ترقب لخروج أكثر من 30 شخصاً في دفعتين متزامنتين من جنوب دمشق والفوعة وكفريا

من المنتظر أن يجري يوم غد الخميس الأول من حزيران / يونيو الجاري من العام 2017، إخراج نحو 16 شخص بين مصابين وجرحى ومرافقيهم من مخيم اليرموك بجنوب العاصمة دمشق، مقابل إخراج عدد مماثل من بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب الشمالي الشرقي، ونشر المرصد السوري قبل أسابيع أنه من المنتظر أن تبدأ عملية تنفيذ المرحلة الثانية من اتفاق التغيير الديموغرافي في شهر حزيران / يونيو المقبل عبر استكمال إجلاء من تبقى في الفوعة وكفريا من مدنيين والمسلحين الموالين للنظام، وخروج من يرغب من مدنيين ومقاتلين وعوائلهم من مخيم اليرموك وجنوب العاصمة دمشق وريف دمشق الجنوبي.