تركيا تؤكد أنها لن تسمح بـ«حزام إرهابي» على حدودها مع سوريا

أعلنت تركيا أن العملية العسكرية المحتملة ضد مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا، «ستنفذ في الوقت المناسب». وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن قوات بلاده ستفعل ما يلزم ضد من وصفهم بـ«الإرهابيين» في شمال سوريا، لافتاً إلى أن جميع العمليات العسكرية التي تقوم بها تركيا تتمتع بالشفافية ومتوافقة مع القانون الدولي، وإلى أن هدف بلاده هو حماية مواطنيها وحدودها.
وأكد أكار، مجدداً، أن تركيا لن تسمح بأي «ممر أو حزام إرهابي» قرب حدودها الجنوبية، وأن العملية العسكرية المرتقبة ستنفذ «في الوقت المناسب»، مشيراً إلى أن العمليات السابقة التي قامت بها تركيا شمال سوريا كانت بهدف القضاء على الممرات الإرهابية. وقال: «نواصل مكافحة الإرهاب بكل حزم وإصرار، ونحترم وحدة أراضي دول الجوار، وبخاصة سوريا والعراق، ولا نطمع في أراضي أي دولة». وشدد على أن بلاده تسعى إلى مكافحة الإرهاب فقط، وأن الأكراد والعرب في سوريا هم إخوة للشعب التركي.
وجاءت تصريحات أكار بعد أن بحث مجلس الوزراء التركي في اجتماعه، ليل الاثنين – الثلاثاء، العملية العسكرية المحتملة ضد مواقع «قسد» في شمال سوريا.
وفي السياق ذاته، ناقش الرئيس رجب طيب إردوغان أبعاد تلك العملية مع رئيس حزب «الحركة القومية»، الحليف لحزب «العدالة والتنمية» الحاكم ضمن ما يعرف بـ«تحالف الشعب»، دولت بهشلي، في اجتماع بينهما أمس (الثلاثاء)، في أنقرة. وكان إردوغان قد قال، الأربعاء الماضي، إن العملية العسكرية المحتملة في شمال سوريا، ستستهدف منبج وتل رفعت، الخاضعتين لسيطرة «قسد»، والتي تنتشر فيهما قوات روسية أيضاً، مؤكداً أن العملية التي تهدف إلى إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتراً على الحدود الجنوبية لتركيا لمنع الهجمات الإرهابية على أراضيها، ستنطلق بين ليلة وضحاها، دون تحديد موعد، وأن بلاده لن تنتظر إذناً من أحد. واعتبرت تصريحات إردوغان تلميحاً إلى أن أنقرة لن تتنظر إذناً من الولايات المتحدة، التي لا تحتفظ بقوات في المنطقتين، فيما أكد محللون أن موافقة روسيا على العملية أمر أساسي.
وسيجري بحث هذه العملية خلال لقاءات يجريها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ووفد عسكري روسي، في أنقرة اليوم (الأربعاء). ووصل لافروف مساء أمس إلى تركيا استعداداً لمحادثاته مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو. وسبق أن حذرت موسكو من خطورة أي تحرك عسكري لتركيا في شمال سوريا، مؤكدة أن ضمان أمن الحدود يأتي عبر نشر قوات أمن تابعة لحكومة دمشق.
في غضون ذلك، قالت مصادر دبلوماسية إن المخابرات التركية ألقت القبض على قيادية بحزب العمال الكردستاني، المصنف تنظيماً إرهابياً في تركيا، في عملية نوعية نفذتها بشمال سوريا. ونقلت وكالة «الأناضول»، أمس، عن تلك المصادر أن جهاز المخابرات نقل القيادية المدعوة ديلبيرين كاتشار إلى داخل تركيا لمحاكمتها، وأنها استخدمت اسماً حركياً هو «روجدا»، وشاركت في أعمال إرهابية.
وذكرت الوكالة أن كاتشار انضمت إلى صفوف العمال الكردستاني عام 2015 في ولاية سيرت، جنوب شرقي تركيا، وبعد أن أمضت عاماً في صفوفه بمنطقتي جودي وجبار، بولاية شيرناق، تم إرسالها إلى شمال سوريا. وأضافت أنها تلقت أيضاً تدريبات في معسكر سنجار بشمال العراق، وشاركت في صفوف «وحدات حماية الشعب» الكردية بأعمال إرهابية عام 2018.

المصدر: الشرق الأوسط
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد