تركيا تتهم روسيا بأنها تريد “تطهيرا عرقيا” شمالي سوريا

اتهم رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو روسيا بمحاولة القيام بـ”تطهير عرقي” عبر غاراتها الجوية شمالي سوريا.

وقال أوغلو إن الحملة الجوية الروسية استهدفت التركمان وأقليات سنية في محيط اللاذقية.

وتوترت العلاقات بين أنقرة وموسكو منذ إسقاط تركيا طائرة روسية في 24 نوفمبر/تشرين الثاني.

وطلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من خبراء بريطانيين تحليل سجلات الطائرة في مكالمة تليفونية مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، بحسب ما أعلنه الكرملين.

وقال الكرملين إن كاميرون أعرب عن “تعازيه لتحطم الطائرة الروسية في سوريا.”

وتصر تركيا على أن مقاتلاتها أسقطت الطائرة الروسية بعد أن دخلت مجالها الجوي. لكن روسيا تنفي ذلك.

وقال أوغلو لصحفيين الأربعاء: “روسيا تحاول القيام بتطهير عرقي في شمالي اللاذقية لتهجير التركمان والسنة الذين ليست لديهم علاقات جيدة مع النظام (الأسد).”

وأضاف أن الغارات الجوية الروسية “تقوي” تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وتقول روسيا إن غاراتها تستهدف مواقع التنظيم ومجموعات “إرهابية” أخرى في سوريا.