تركيا تتهم «سوريا الديمقراطية» بعرقلة عودة اللاجئين إلى مناطقهم

أعلنت القضاء على 23 مسلحاً من الوحدات الكردية في منطقتي «نبع السلام» و«درع الفرات»

اتهمت تركيا القوات الكردية في سوريا بعرقلة عودة اللاجئين السوريين إلى المناطق التي نزحوا منها، مشيرة إلى أنها بدأت العمل مع كل من الأردن والعراق ولبنان على تأمين «العودة الطوعية» لهم.
وأكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده ستواصل الحرب ضد «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، في الوقت الذي تعمل فيه على تنفيذ خطة العودة الطوعية والآمنة لمليون سوري. وأضاف جاويش أوغلو، خلال مشاركته في منتدى مراجعة الهجرة الدولية في الأمم المتحدة المنعقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أنه نتيجة للجهود التركية في توفير الاستقرار في المناطق السورية التي تم تطهيرها مما سماها «التنظيمات الإرهابية»، عاد قرابة 500 ألف سوري إلى مناطقهم.
ولفت الوزير التركي إلى أنه في حال عدم معالجة العوامل المسببة للهجرة، مثل المشاكل الأمنية والاقتصادية، فإنه يجب الانتباه للتداعيات الناجمة عن هذه القضية، مؤكداً ضرورة التعامل معها بنهج عالمي ومستدام، وتشجيع العودة الطوعية والآمنة والكريمة للمهاجرين، مشيراً إلى اكتمال بناء أكثر من 57 ألف منزل بجهود تركية في شمال سوريا وأن المستهدف حتى نهاية العام الجاري هو بناء 100 ألف منزل.
ودعا جاويش أوغلو مجلس الأمن الدولي إلى تجديد آلية المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا، مشدداً على أهميتها الحيوية لنحو 2.4 مليون سوري.
وسرعت الحكومة التركية برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان في الفترة الأخيرة من جهودها لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم عبر بناء منازل في إدلب والإعلان عن خطة لإعادة مليون سوري إلى شمال وشمال شرقي سوريا عبر تهيئة مناطق صالحة للإقامة ومزودة بمختلف الخدمات. ودعت تركيا حلف شمال الأطلسي (الناتو) والمجتمع الدولي إلى مساندتها في إقامة منطقة آمنة على حدودها الجنوبية مع سوريا لضمان عودة اللاجئين وتأمين حدودها أيضاً، وسط تصاعد ضغوط المعارضة عليها من أجل إعادة السوريين الذين باتوا هدفاً لحملات كراهية في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها تركيا واقتراب موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقررة في يونيو (حزيران) 2023.

وبحسب محامين، احتجزت السلطات التركية، على مدى الأيام القليلة الماضية، مئات اللاجئين السوريين والمهاجرين الأفغان دون أن يتمكن المحامون من مقابلتهم أو الاتصال بهم، رغم أن غالبيتهم يملكون بطاقات حماية مؤقتة (الكمليك)، وذلك بذريعة أنهم يعملون دون تراخيص.
ويعيش في تركيا نحو 3.7 مليون سوري فر معظمهم من الحرب التي تشهدها سوريا منذ نحو 11 عاماً، لكنهم جميعاً لا يحظون بحق اللجوء، حيث تكتفي السلطات بمنحهم بطاقات الحماية المؤقتة.
ويؤكد الرئيس إردوغان أن حكومته لن تجبر السوريين على العودة. وقال في تصريحات أول من أمس إنهم لم يأتوا إلى تركيا من أجل المتعة والترويح، لكنهم هربوا من الحرب والظلم في سوريا ولجأوا إلى تركيا.
بدوره، تساءل وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، في تصريحات أمس (الجمعة): «إذا لم نطهر المناطق السورية ونجعلها آمنة من سيغادر؟ هل من ثقافتنا وإنسانيتنا وحضارتنا أن نرمي السوريين في النار».
في الوقت ذاته، واصلت القوات التركية تصعيدها واستهدافاتها ضد مواقع «قسد» في شمال سوريا. وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان أمس، إنه تم القضاء على 23 مسلحاً من عناصر الوحدات الكردية في منطقتي عمليتي «نبع السلام» شمال شرقي سوريا و«درع الفرات» شمال سوريا، أثناء محاولتهم التسلل وتنفيذ هجمات في المنطقتين اللتين تسيطر عليهما القوات التركية والفصائل السورية الموالية لأنقرة.
وقصفت القوات التركية المتمركزة في منطقة «نبع السلام» بالمدفعية الثقيلة، الليلة قبل الماضية، قرى واقعة بين بلدتي تل تمر وأبو راسين في ريف الحسكة الشمالي الغربي.
ووقع الاستهداف بعد ساعات من تسيير القوات الروسية دورية مشتركة مع القوات التركية، في ريف الحسكة، بموجب اتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 والذي توقفت بموجبه عملية «نبع السلام» في شرق الفرات.
وانطلقت الدورية بمشاركة 4 عربات عسكرية من الطرفين في ريف الدرباسية الغربي، وسط تحليق مروحيتين روسيتين فوق سماء المنطقة، وجابت مناطق عدة انطلاقاً من قرية شيريك وحتى القنيطرة، قبل أن تعود إلى نقطة انطلاقها من جديد.

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد