تركيا تحتكر لجيشها سابقة القتال المباشر ضد «داعش»

52
قالت تركيا إن جيشها هو الجيش الوحيد الذي خاض قتالاً مباشراً ضد تنظيم «داعش» الإرهابي.
وقالت «الدفاع» التركية، في بيان عبر موقعها الإلكتروني، إن الجيش التركي أطلق عملية «درع الفرات» في 24 أغسطس (آب) عام 2016، بهدف تحقيق أمن الحدود، ومنع خطر وهجمات تنظيم «داعش» الإرهابي، والمساهمة في عودة السوريين المهجّرين إلى منازلهم، وإن العملية حققت هدفها مع السيطرة على مدينة الباب السورية، في 24 فبراير (شباط) عام 2017. وأضاف البيان: «تم خلال فترة العملية التي أجريت مع الجيش السوري الحر، تطهير 243 منطقة سكنية، ومساحة 2015 متراً مربعاً من عناصر (داعش) على طول حدودنا». وأشار البيان إلى أن عملية «درع الفرات» أسفرت أيضاً عن تحييد أكثر من 3 آلاف من عناصر «داعش»، وتدمير 21 ألف هدف تابع له.
وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيانها، إن الدول الأخرى اعتمدت على قواتها الجوية بشكل أكبر في الحرب ضد «داعش»، وإن الجيش التركي هو الجيش الوحيد الذي خاض قتالاً مباشراً ضد التنظيم الإرهابي. ولفت البيان إلى استمرار أعمال نزع الألغام والمتفجرات، وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة التي تمت السيطرة عليها بعملية «درع الفرات». وكشف عن أن الإجراءات التي قامت بها القوات التركية مع المؤسسات المعنية، ساهمت في عودة 320 ألف مواطن سوري إلى منازلهم، معظمهم بمنطقة «درع الفرات».
في سياق موازٍ، أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، ضرورة إنهاء وجود من سماهم بـ«الإرهابيين» في شرق الفرات بسوريا (في إشارة إلى مسلحي «وحدات حماية الشعب الكردية»، الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وأكبر مكون في تحالف «قوات سوريا الديمقراطية»، «قسد»)، بسبب الخطر الذي يشكلونه على تركيا وحدودها.
وقال أكار، في اجتماع مع قيادات القوات التركية المتمركزة على حدود سوريا، ليل السبت – الأحد، بحضور رئيس الأركان يشار جولار، وقائد القوات البرية أوميت دوندار، إنه «لا يمكننا أن نقبل بوجود الإرهابيين على الحدود الجنوبية لبلادنا، وإن تركيا اتخذت وستتخذ التدابير اللازمة في هذا الصدد».
وأضاف أكار أن بلاده تنتظر من الأطراف المعنية الالتزام بتعهداتها حيال شرق الفرات ومنطقة «منبج» شمال سوريا، في أقرب وقت، قائلاً: «قلنا مراراً لنظرائنا إننا لن نسمح بتشكيل أي (ممر إرهابي) أو فرض الأمر الواقع شرق الفرات». وشدد على أنه «لا بد أن ينتهي وجود الإرهابيين في شرق الفرات؛ لأنهم يهددون بلادنا وأمتنا وحدودنا ويعرضونها للخطر».
وقال أكار إن تركيا تتطلع لإقامة منطقة آمنة بعمق 30 إلى 40 كيلومتراً في المنطقة، ووضعها تحت سيطرة الجيش التركي لضمان الأمن والاستقرار. مضيفاً أن هدف تركيا أيضاً هو ضمان عودة السوريين إلى منازلهم التي اضطروا لمغادرتها بسبب ضغوط النظام والإرهابيين.
واقترح الرئيس الأميركي دونالد ترمب في ديسمبر (كانون الأول) الماضي إقامة منطقة آمنة في شرق الفرات بعمق 32 كيلومتراً، تمسكت تركيا بأن يكون لها الإشراف الكامل عليها؛ لكن الولايات المتحدة ترغب في إسنادها إلى قوات من التحالف الدولي للحرب على «داعش». وأعلنت تركيا إنهاء استعداداتها لعملية عسكرية تستهدف الوحدات الكردية في منبج وشرق الفرات؛ إلا أنها علقتها لحين البت في شأن المنطقة الآمنة والانسحاب الأميركي من سوريا.
وفيما يتعلق بمحافظة إدلب السورية، قال أكار: «نواصل مباحثاتنا مع روسيا من أجل تطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقاً».

سعيد عبد الرازق
المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.