تركيا تعزز حضورها العسكري على الحدود مع سوريا

20

أرسل الجيش التركي، أمس، قافلة عسكرية إلى محافظة كلس، الحدودية مع سوريا، ونقل العديد من المركبات إلى الدولة المجاورة، لكبح التدفق المحتمل للاجئين السوريين.
وأفادت تقارير صحفية رسمية، بأن القافلة تضم ثماني شاحنات محملة بدبابات، وعربات عسكرية وانتقلت إلى منطقة إلبيلي، الحدودية مع سوريا.
وأرسلت التعزيزات لمواجهة موجة تدفق محتملة للاجئين، في ظل ما تعتبره أنقرة هجوماً وشيكاً لقوات النظام السوري على منطقة إدلب السورية، التي تبعد نحو 30 كيلومتراً عن الأراضي التركية، وفق مصادر أمنية.
كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن رتلاً تركياً جديداً دخل الأراضي السورية فجر أمس الأول، وذلك عبر معبر كفرلوسين الحدودي شمال محافظة إدلب.
وقال المرصد، في بيان صحافي أمس، إن أكثر من 30 آلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية فجراً، حيث اتجه الرتل نحو النقطة التركية في منطقة مورك بريف حماة الشمالي.
وأشار إلى دخول رتل تركي جديد، مؤلف من عشرات الآليات التي تحوي معدات عسكرية ولوجستية وجنوداً من القوات التركية إلى الأراضي السورية فجر السبت، وانقسم إلى قسمين.
وحسب المرصد، وصل قسم من الرتل إلى النقطة التركية في منطقة مورك بريف حماة الشمالي، والآخر وصل إلى النقطة التركية في منطقة الصرمان الواقعة بريف معرة النعمان، في استمرار لعمليات تعزيز نقاط المراقبة التركية المنتشرة في عدة محافظات سورية، وهي إدلب وحماة وحلب، وتبديل القوات المتواجدة في هذه النقاط وتعزيز تواجدها.ا.ف.ب

المصدر: الوطن