وكان أردوغان أعلن في وقت سابق إنه ناقش مسألة منطقة آمنة تقيمها تركيا في سوريا خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي تصريحات للصحفيين في البرلمان، قال أردوغان، الثلاثاء، إنه سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتنفي 23 يناير على الأرجح لبحث الأمر ذاته.

وتاتي تصريحات اوردغان، بعد يومين على تغريدة لترامب على حسابه في “تويتر”، قال فيها : “سنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا”، في الوقت الذي تبيت فيه أنقرة النية للقضاء على قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، التي تشكل وحدات الحماية الكردية عصبها الرئيس.

ورغم أن ترامب لم يوضح من سيتولى الإشراف على المنطقة الآمنة شمالي سوريا، أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمنفي وقت سابق أن “الكلمة فيها ستكون في نهاية المطاف لتركيا”.

وقال عبد الرحمن في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، الاثنين، إن المنطقة الآمنة التي ستكون بعمق 30 كيلومترا داخل الأراضي السورية، “هي مطلب تركي بالأساس”، لإبعاد القوات الكردية عن الحدود.

المصدر: سكاي نيوز عربية