تركيا لا ترى تأثيراً لتطورات شمال سوريا على عمليتها ضد «قسد»

أكدت تركيا أن التطورات في شمال سوريا المتعلقة بتدخل «هيئة تحرير الشام» في الاقتتال بين فصائل ما يعرف بـ«الجيش الوطني السوري» الموالي لها، لن تؤثر على عملية عسكرية سبق لها الإعلان عنها تستهدف مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في منبج وتل رفعت بريف محافظة حلب.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، إن التطورات الراهنة في شمال سوريا «لا تؤثر على عمليات قواتنا المسلحة لمكافحة الإرهاب… الأمر الحاسم هنا هو أولوياتنا ومخاوفنا الأمنية».
وذكر كالين، في مقابلة تلفزيونية، ليل الثلاثاء – الأربعاء، أن «المبدأ الذي وضعه الرئيس رجب طيب إردوغان واضح جداً، وهو (قد نأتيكم بغتة ذات ليلة)، وطالما أن التهديدات الأمنية من سوريا تجاه تركيا مستمرة، فإن هذه العقيدة ستستمر». وسبق أن أعلن إردوغان، في مايو (أيار) الماضي، أن القوات التركية ستنفذ عملية عسكرية تستهدف مناطق «قسد» في منبج وتل رفعت، بهدف استكمال «المناطق الآمنة» في سوريا لإبعاد «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات «قسد»، عن حدود تركيا الجنوبية لمسافة 30 كيلومتراً في عمق الأراضي السورية، وتأمين عودة اللاجئين السوريين.
وتدخلت القوات التركية، الثلاثاء، وانتشرت دباباتها ومدرعاتها في مواقع حول قرية كفر جنة، التي سيطرت عليها «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً)، الاثنين، بعد قتال استمر 10 أيام مع فصيلي «الجبهة الشامية» و«جيش الإسلام» التابعين لـ«الجيش الوطني السوري» الموالي لأنقرة. في السياق ذاته، اعتبر الكاتب في صحيفة «أيدنيللك» التركية، فكرت أك فرات، أن قمة الدول الضامنة لمسار «آستانة» (روسيا وتركيا وإيران) التي عقدت في طهران في 19 يوليو (تموز) الماضي، ولقاء الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في 5 أغسطس (آب) في سوتشي، شكلا دلالة لبداية حقبة جديدة في سوريا، لا سيما أن ملف التطبيع بين تركيا والنظام السوري فُتح بعدهما. ونبه إلى أن الاشتباكات في شمال سوريا اندلعت بين الفصائل العسكرية التي عارضت التطبيع بين تركيا ونظام الرئيس بشار الأسد، ومن ثم تدخلت «هيئة تحرير الشام» في الاشتباكات وتقدمت إلى مركز مدينة عفرين. ولفت إلى أن هناك آراء مختلفة وتقييمات «خيالية» حول سبب انخراط «هيئة تحرير الشام» في النزاعات، ومع ذلك، فإن الشيء الأكثر أهمية هو أن اتخاذ الجماعة المتشددة خطوتها هذه «مفيد» لحل قضية إدلب، وهي قضية أساسية للتطبيع بين أنقرة ودمشق، وبالنسبة إلى الدول المعنية بمسار آستانة للحل في سوريا، موضحاً أن تركيا لن تسمح لـ«تحرير الشام» بفرض سيطرتها على منطقة عملية «غصن الزيتون» في عفرين، لكن الوضع الحالي يشير إلى إمكانية ظهور صورة ستؤثر على الوضع في إدلب أيضاً. واعتبر الكاتب التركي أن تطهير المنطقة من الإرهاب سيمكن شركاء مسار آستانة من التركيز بشكل مشترك على القضية التي أعلنوها في قمة طهران الأخيرة، وهي الوجود الأميركي في شمال شرقي سوريا ومشكلة «حزب العمال الكردستاني» وامتداده في سوريا (وحدات حماية الشعب الكردية).

المصدر: الشرق الأوسط