تركيا مستاءة من واشنطن لدعمها قوات سوريا الديمقراطية

22

انتقد ابراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجيش الأميركي، وذلك بعد إعادة نشر الأخير بيانا لوحدات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها المقاتلون الأكراد، تؤكد فيه أن لا صلة لها بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية وأنها تريد إقامة علاقات قوية مع دول الجوار بما فيها تركيا.

كالين سأل عما إذا كان الأمر مزحة، مطالبا واشنطن بضرورة التوقف عن إضفاء الشرعية على منظمة إرهابية.

وعبر المتحدث باسم الرئيس التركي عن أمله بأن تصحح الإدارة الأميركية المقبلة سياستها في سوريا، وتوقف الدعم عن الفصائل الكردية المقاتلة.

سجال متواصل حول بعشيقة
 

هذا ولم تخفف زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم من حدة السجال بين بغداد وأنقرة حول الوجود العسكري التركي في بلدة بعشيقة شمالي العراق.

وحاولت تركيا تخفيف اللهجة الحادة لبغداد عبر تصريحات لوزير الدفاع التركي فكري إشيق، حيث صرح في لقاء تلفزيوني مباشر أن بلاده ستبحث مع العراق وجودها العسكري في بعشيقة قرب الموصل بعد تطهير المنطقة من تنظيم داعش، مؤكداً أن الأمر سيتم حله بطريقة ودية.

كما أضاف إشيق أن تركيا تحترم وحدة وسلامة أراضي العراق، غير أن وجودها العسكري في بعشيقة ليس اختياراً لكنه ضرورة، حسب تعبيره.

فيما جاء حديث إشيق غداة تصريحات لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ذكر فيها أن علاقات بلاده مع تركيا لا يمكن أن تتقدم خطوة واحدة دون انسحاب القوات التركية من بعشيقة، وذكر العبادي أنه أبلغ ذلك لنظيره التركي خلال زيارته الأخيرة لبغداد.

وكان العبادي قد ذكر بعد لقائه يلدرم في بغداد، أنه تم التوصل لاتفاق بشأن انسحاب القوات التركية، غير أن رئيس الوزراء التركي لم يذهب لحد تأكيد ذلك، بل اكتفى بالقول إن حل المسألة سيكون ودياً.

المصدر: العربية.نت