ترمب يدافع عن قرار الجولان: إيران هي السبب

36

دافع الرئيس دونالد ترمب عن توقيعه إعلاناً يعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، مشيراً إلى الخطر القادم من إيران.

فعلى وقع الرفض الدولي الواسع لاعتراف واشنطن بكامل سيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، خرج صاحب القرار، الرئيس ترمب، ليدافع عن موقفه عبر التلويح بورقة إيران.

ترمب، الذي وقع على مرسوم وثيقة الجولان خلال استقباله رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن، أشار إلى مساعي طهران وجماعات مرتبطة بها إلى استخدام الجولان كمنصة لإطلاق الصواريخ.

نتنياهو هو الآخر أشار أيضاً إلى محاولات إيران وضع منصات في سوريا تهدف إلى استخدامها لضرب إسرائيل.

ورفضت جهات دبلوماسية عربية تبريرات ترمب لتسويق قراره الذي يسبق الانتخابات الإسرائيلية بأسبوعين، خاصة أن تقارير غربية ترجّح أن يكون اعتراف الإدارة الأميركية بسيادة إسرائيل على الجولان هو شكل من أشكال الدعم لرئيس الوزراء الإسرائيلي في حملته الانتخابية القادمة.

فيما يشير خبراء إلى مساعي ترمب لتعزيز فرصه هو الآخر لإعادة انتخابه في 2020.

توقيع وتبريرات تأتي في وقت تزداد فيه المخاوف من تصاعد حالة الاحتقان لدى الشارع العربي، أو حتى إلى خلق موجة جديدة من التوترات في الشرق الأوسط.

المصدر: العربية

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.