المرصد السوري لحقوق الانسان

تزامناً مع احتفاظها “بحق الرد” على القصف الإسرائيلي الأخير.. وزارة الخارجية التابعة للنظام السوري تتهم “قسد” بالإرهاب وقمع الشعب السوري

في الوقت الذي يواصل فيه النظام السوري احتفاظه “بحق الرد” على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة بشكل متصاعد، واستباحتها للأراضي السورية عبر ضربات صاروخية وجوية مكثفة، تستهدف مواقع عسكرية تابعة لها ولحلفائها من الإيرانيين، خرجت وزارة الخارجية التابعة للنظام السوري ببيان وجهته لمجلس الأمن والأمم المتحدة متهمة قوات سوريا الديمقراطية بالإرهاب وقمع الشعب السوري ضمن مناطق نفوذها.

وجاء في بيان وزارة الخارجية والمغتربين “أكدت سورية أن العدوان الإسرائيلي الغاشم على مناطق في محافظة ديرالزور يأتي تزامناً مع ممارسات ميليشيا قسد الإرهابية الإجرامية والقمعية بحق الشعب السوري في الحسكة وديرالزور والرقة مدعومة من الإدارة الأمريكية وما يسمى “قوات التحالف الدولي” في تناغم واضح ومكشوف لتنفيذ المشاريع الأمريكية وبعض الدول العميلة لها بما فيها كيان الاحتلال المارق”

وجاء البيان، بعد الضربات الإسرائيلية الأخيرة بعد متتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء على مدينة دير الزور وأطرافها والبوكمال والميادين، والذي خلف أكثر من 57 قتيلاً في الضربات الجوية الإسرائيلية على مواقع وتمركزات ومستودعات أسلحة وذخائر وصواريخ لكل من قوات النظام وحزب الله اللبناني والقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها وعلى رأسها لواء “فاطميون”، في المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى الحدود السورية – العراقية في بادية البوكمال.

وتعد الحصيلة هذه أكبر حصيلة خسائر بشرية على الإطلاق بالقصف الإسرائيلي على الأراضي السورية منذ بدء الاستهدافات، كما يذكر أن هذا الاستهداف الإسرائيلي هو الأكثر كثافة من نوعه، فيما لم يتم رصد أي تصدي أو محاولة تصدي للقصف الإسرائيلي من قبل دفاعات النظام الجوية، والجدير ذكره أيضاً أن مدينة دير الزور التي جرى قصف مناطق عدة فيها وبأطرافها تعد تحت الهيمنة الروسية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول