تزامناً مع استمرار الاحتقان الشعبي رفضاً للتقارب بين النظامين التركي والسوري.. قافلة مساعدات أممية تدخل إدلب قادمة من مناطق سيطرة قوات النظام

محافظة إدلب: دخلت قافلة مساعدات أممية مؤلفة من 18 شاحنة باتجاه مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” والفصائل، قادمة من مناطق سيطرة قوات النظام عبر معبر الترنبة بريف إدلب الشرقي وسط استنفار أمني مكثف لعناصر “الهيئة” على طريقي سراقب إدلب وسراقب أريحا الـM4.
ويتزامن دخول القافلة مع استمرار حالة الغضب والاستياء الشعبي في الشمال السوري على خلفية التقارب بين النظامين التركي والسوري وخروج المظاهرات المنددة بالمصالحة مع النظام.
ويشار بأنها القافلة الأولى من نوعها التي تدخل مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” منذ مطلع العام الجديد 2023، وكانت قد دخلت العديد من القوافل المماثلة خلال العام الفائت.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 30 تشرين الثاني الفائت، دخول قافلة مساعدات أممية من مناطق سيطرة النظام في منطقة سراقب عبر معبر الترنبة إلى مناطق هيئة تحرير الشام في ريف إدلب، ضمن آلية دخول المساعدات “عبر الخطوط”، تضم شاحنات محملة بالمساعدات الأممية.