المرصد السوري لحقوق الانسان

تزامناً مع استمرار التعزيزات العسكرية لقوات النظام.. فصائل “التسويات والمصالحات” تستنفر قواتها شرقي درعا

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري، بأن مجموعات “التسويات والمصالحات” استنفرت قواتها في بلدة ناحته شرقي درعا، خوفاً من اقتحام قوات النظام للبلدة، وذلك في ظل استمرار قوات النظام بجلب تعزيزات عسكرية إلى محيط بلدات ومناطق الريف الشرقي لدرعا، وعمدت قوات النظام إلى تعزيز الحواجز في بلدة المليحة الغربية، بالإضافة إلى انتشارها على طريق المليحة الغربية – المليحة الشرقية، وسط حالة من الهلع والخوف لدى الأهالي، خوفاً من قيام قوات النظام باجتياح البلدات والمناطق عسكرياً وتنفيذها حملات دهم واعتقالات تعسفية.

وفي 13 نوفمبر/تشرين الثاني، نشر المرصد السوري، أن قوات الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، انتشرت ضمن مواقع جديدة في محيط بلدة الغارية الشرقية بريف درعا الشرقي، بالإضافة للطريق الواصلة بين المسيفرة والكرك الشرقي بالريف ذاته، وثبتت نقاط جديدة هناك، يأتي ذلك على خلفية الأحداث التي تشهدها المنطقة منذ أيام.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول