تزامناً مع التفاوض المتواصل حول مختطفي السويداء…معارك البادية تتواصل وترفع إلى نحو 530 عدد الشهداء والقتلة في 39 يوماً من العملية العسكرية

16

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار القتال متفاوت العنف، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في بادية ريف دمشق المحاذية لمحافظة السويداء، في استمرار لهجوم قوات النظام على منطقة تلول الصفا، التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”، في محاولة من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وحزب الله اللبناني، للتقدم والسيطرة على كامل المنطقة وإنهاء وجود التنظيم في هذه المنطقة من بادية ريف دمشق، حيث تترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة وعمليات قصف من قبل قوات النظام، وسط هجمات متعاكسة بين الطرفين، أوقعت المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، حيث ارتفع إلى  193 على الأقل عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا في التفجيرات والقصف والمعارك الدائرة منذ الـ 25 من تموز / يوليو الفائت، بينما ارتفع إلى 75 على الأقل عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها ممن قتلوا في الفترة ذاتها، من ضمنهم عناصر من حزب الله اللبناني أحدهم قيادي لبناني، في حين كان وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بدء هجوم التنظيم والعملية العسكرية التي تلتها إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” وقتله في اليوم الأول من هجومه في الـ 25 من تموز الجاري، 142 مدنياً بينهم 38 طفلاً ومواطنة، بالإضافة لمقتل 116 شخصاً غالبيتهم من المسلحين القرويين الذين حملوا السلاح صد هجوم التنظيم، وفتى في الـ 19 من عمره أعدم على يد التنظيم بعد اختطافه مع نحو 30 آخرين، وسيدة فارقت الحياة لدى احتجازها عند التنظيم في ظروف لا تزال غامضة إلى الآن.

 

كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار المخاوف على مصير المختطفين والمختطفات من
ريف محافظة السويداء، ممن اختطفهم التنظيم من قرى الريف الشمالي الشرقي للمحافظة
في الـ 25 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري 2018، ولا يزالون محتجزين لديه،
بالتزامن مع استمرار المفاوضات بين النظام وممثلين عن التنظيم، للتوصل لاتفاق بين
الطرفين، للإفراج عن المختطفات والمختطفين من ريف محافظة السويداء، وسط تصاعد
المخاوف حول مصير المختطفين والاستياء الشعبي الكبير من مماطلة النظام السوري في
قضية المختطفين، فيما كان أصدر كبار شيوخ العقل لدى طائفة الموحدون الدروز بياناً
حول تكليف عدة أشخاص ضمن لجنة للتفاوض، وحصل المرصد السوري على نسخة من البيان
الذي جاء فيه:: “” نظراً للظروف الحالية ومقتضيات المصلحة العامة، تشكل
لجنة للتفاوض فيما يتعلق بمخطوفي محافظة السويداء من السادة: – الدكتور سامر أبو
عمار، – الدكتور سعيد العك، -الأستاذ أسامة أبو بكار، -الأستاذ عادل الهادي،
وينحصر عمل اللجنة بمتابعة أمور المخطوفين والمختطفات من أبناء المحافظة، والتوصل
مع الجهات المعنية في سبيل تحقيق إطلاق سراحهم وعودتهم إلى أهلهم
سالمين””.