المرصد السوري لحقوق الانسان

تزامناً مع انشغال المجتمع الدولي باقتحام الكونغرس الأميركي.. إسرائيل تقصف مواقع عدة جنوب سورية وتخلف نحو 15 قتيلاً وجريحاً

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تفاصيل ومعلومات أوفى حول الضربات الإسرائيلية على الأراضي السورية مساء أمس الأربعاء، حيث استهدفت القصف كل من كتيبة الرادار الواقعة غرب بلدة الدور بريف السويداء الغربي، وكتيبة “نجران” الواقعة شمال غرب السويداء عند الحدود الإدارية مع محافظة درعا، ومحيط الفرقة الأولى ضمن منطقة الكسوة ومواقع أخرى على طريق دمشق – درعا، ويتواجد في المناطق آنفة الذكر مليشيات موالية لإيران وحزب الله اللبناني بالإضافة لقوات النظام والمليشيات الموالية لها.
يذكر أن دفاعات النظام الجوية تمكنت من إسقاط بعضاً من الصواريخ الإسرائيلية وذلك للمرة الأولى منذ أشهر طويلة، فيما وصلت صواريخ أخرى لأهدافها، وخلفت خسائر بشرية ومادية، حيث قتل 3 أشخاص، 2 منهم في منطقة الكسوة والأخير في كتيبة الرادار بالسويداء، بالإضافة لسقوط أكثر من 11 جريح بعضهم في حالات خطرة، فضلاً عن تدمير إحدى منظومات الرادار غربي السويداء، وتدمير مستودعات للأسلحة جنوب العاصمة.

وكان المرصد السوري أحصى خلال العام 2020، 39 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية سواء عبر ضربات صاروخية أو جوية، أسفرت عن إصابة وتدمير نحو 135 هدفًا ما بين مبانٍ ومستودعات ومقرات ومراكز وسيارات. وأدت تلك الضربات عن مقتل واستشهاد 217 شخص، وتوزعت على النحو التالي: استشهاد 4 مدنيين بينهم مواطنة، ومقتل 213 عنصرًا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني والقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها، وقد وزعوا كما يلي: 12 من عناصر قوات النظام، و30 من المسلحين الموالين لقوات النظام وإيران من جنسيات سورية، و56 من حزب الله اللبناني والحشد الشعبي و94 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، و21 من الحرس الثوري الإيراني.

توزعت على الشكل التالي: 13 استهداف على دير الزور، و10 استهدافات على دمشق وريفها، و6 استهدافات على درعا والقنيطرة، و5 استهدافات على حمص و3 استهدافات على حماة واستهدافين على حلب.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول