تزامناً مع خطاب بشار الأسد شهداء وجرحى في قصف على نبل والزهراء والوحدات الكردية تتقدم ببطئ نحو صرين

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: تدور اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط بلدة صرين الواقعة بالريف الجنوبي لمدينة عين العرب (كوباني)، وسط تقدم بطيء لوحدات الحماية، بسبب وجود مواطنين مدنيين في البلدة التي باتت محاصرة من عدة جهات، وترافقت الاشتباكات مع تنفيذ عدة ضربات من قبل طائرات التحالف على أماكن في منطقة صرين، بينما استشهد طفل وسقط 5 جرحى على الأقل بينهم مواطنات جراء قصف بعشرات القذائف الصاروخية وقذائف “مدفع جهنم” من قبل الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على مناطق في بلدتي نبّل والزهراء اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، والتي تزامنت مع خطاب رئيس النظام السوري بشار الأسد، أيضاً قصف الطيران الحربي اماكن في بلدتي ماير ومعرسته خان ومنطقة الطامورة بريف حلب الشمالي، ولم ترد انباء عن اصابات، فيما نفذ الطيران الحربي عدة غارات على تمركزات لمقاتلي الكتائب المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بمحيط بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي، كذلك دارت اشتباكات بعد منتصف ليل أمس بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة أنصار الدين من طرف، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني وعناصر من حزب الله اللبناني ولواء القدس الفلسطيني من طرف آخر، في محيط جبل عزان بريف حلب الجنوبي، في حين اصيب مواطن بجراح بالقرب من الحدود السورية التركية في ناحية جنديرس بريف عفرين، جراء اطلاق النار عليه من قبل قوات حرس الحدود التركي بحسب نشطاء من المنطقة، كما استهدفت الفصائل الاسلامية تمركزات لقوات النظام في حي الخالدية بمدينة حلب وانباء عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها.