تزامناً مع قصف صاروخي تركي.. استهدافات متبادلة بين فصائل “الجيش الوطني” والقوات الكردية على محاور شمالي حلب

 

محافظة حلب: شهد محور باصوفان بريف حلب الشمالي، استهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، بين فصائل “الجيش الوطني” الموالية لتركيا من طرف، والقوات الكردية من طرف آخر، كما قصفت القوات التركية مناطق في قريتي بيلونية وعين دقنة الخاضعتين لسيطرة القوات الكردية، شمالي حلب، دون أنباء عن خسائر بشرية.
المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى إصابة طفلين جراء قصف بري تركي نفذته القوات المتمركزة في كلجبرين، على منزل يسكنه عناصر في قوات النظام، في قرية الشيخ عيسى ضمن مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب الشمالي، وسط حالة من الذعر والخوف بين سكان القرية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا في 21 الشهر، بأن القوات التركية نفذت قصفًا على مناطق في ناحية تل رفعت بريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة القوات الكردية وقوات النظام ويتواجد فيها قاعدة عسكرية روسية، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، ويأتي ذلك في استمرار التصعيد التركي على المنطقة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد