تزامنا مع اجتماع لقيادات “ح-ز-ب الله” و”الح-ر-س الث-و-ري”.. استنفار أمني للميليشيات الموالية لإيران في مدينة الميادين

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفارا أمنيا لعناصر الميليشيات الإيرانية و”حزب الله” و”الحرس الثوري” الإيراني في المقرات العسكرية والطرقات بمدينة الميادين بريف دير الزور، وسط تجول عربات مثبت عليها رشاشات في شوارع المدينة، تزامنا مع اجتماع لقيادات “حزب الله” اللبناني و”الحرس الثوري” الإيراني في المركز الثقافي بالميادين، لتسجيل أسماء الراغبين بزيارة المقامات الدينية في دمشق.
وأشار المرصد السوري، في 5 تشرين الثاني، بدخول سيارات لميليشيات عراقية تابعة لـ”الحرس الثوري” إلى مدينة الميادين عاصمة الميليشيات الإيرانية في شرق سورية.
وتعزز الميليشيات الموالية لإيران تواجدها في “عاصمتها” شرق سورية، حيث استحدث “حزب الله” اللبناني، مقرا جديدا في مدينة الميادين، أواخر تشرين الأول الفائت،
كما دخلت 3 شاحنات محملة بالذخيرة إلى مدينة الميادين واتجهت نحو البوكمال بريف دير الزور.
ووصلت حافلة تقل عناصر من قوات الفرقة الرابعة المحسوبة على الجناح الإيراني، إلى المواقع العسكرية، لتبديل القوات المنتشرة في الميادين، فيما غادرت باتجاه دير الزور.
وأشار المرصد السوري، في 29  تشرين الأول، إلى أن مدينة الميادين شهدت استنفارا أمنيا للميليشيات الموالية لإيران في الشوارع والمقرات العسكرية المنتشرة في مدينة الميادين “عاصمة الميليشيات الإيرانية في شرق سورية”، حيث شوهدت سيارات دفع رباعي مثبت عليها رشاش ثقيل 14 ونصف ميليمتر، تتجول في شارع الأربعين بالمدينة، إضافة إلى استنفار أمني في مقراتهم العسكرية، تزامنا مع وصول حافلات تقل قوات للتبديل ميليشيا “فاطميون” الأفغاني، إلى المنطقة.