تزامنا مع استمرار الاشتباكات في مدينة الباب.. أحرار الشام” و”فرقة  الحمزة” توسعان دائرة نفوذهما على حساب “الجبهة الشامية”

محافظة حلب: سيطرت كل من حركة أحرار الشام وفرقة الحمزة على قرية دوير الهوى بريف أخترين شمالي حلب، بعد الاشتباكات التي خاضتها مع “الجبهة الشامية”، بالتزامن مع انسحاب الأخيرة من قرية أخترين باتجاه إعزاز لصالح “حركة أحرار الشام” و”فرقة الحمزة”، دون أي قتال يذكر ضمن منطقة “درع الفرات”.
في حين، شهد محور بلدة سوسيان بريف الباب الشرقي اشتباكات عنيفة بين “الجبهة الشامية” و”فرقة الحمزة”، وسط استقدام الأخيرة لتعزيزات عسكرية إلى محيط بلدة اخترين التابعة لمدينة إعزاز، في محاولة منها السيطرة على بلدتي احتيملات ودابق في مدينة إعزاز الخاضعة لسيطرة “الجبهة الشامية” بريف حلب الشمالي.
وفي منطقة “غصن الزيتون”، انسحب عناصر “الجبهة الشامية” من القرى المتاخمة لمدينة عفرين باتجاه إعزاز، كما قاموا بإزالة السواتر الترابية على الطريق الواصل بين عفرين- إعزاز، تحسباً لهجوم مرتقب لـ”هيئة تحرير الشام” على مدينة إعزاز، بعد سيطرتها على عفرين.
وفي المقابل، قامت “هيئة تحرير الشام” بإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، تضم دبابات ومدرعات وناقلات جند والعشرات من المقاتلين، في محاولة منها للسيطرة على مزيد من النقاط الاستراتيجية في عفرين، ضمن منطقة “غصن الزيتون”.
بينما تشهد شوارع مدينة الباب احتجاجات شعبية رافضة بفرض “هيئة تحرير الشام” هيمنتها على حساب الفصائل الموالية لتركيا، وفي هذا السياق خرج أهالي مدينة بزاعة بمظاهرة راجلة باتجاه مدينة الباب بريف حلب الشمالي، مطالبين بتدخل القوات التركية لإيقاف الاقتتال الفصائلي والوقوف أمام تمدد “هيئة تحرير الشام” في منطقة غصن الزيتون.
وبذلك تكون تغيرات السيطرة على النحو التالي:
– سيطرت حركة “أحرار الشام” وفرقة الحمزة” اليوم الخميس على قريتي دوير الهوى  وقرية اخترين بريف حلب الشمالي.
– سيطرت الجبهة الشامية على جميع مقرات فرقة الحمزة بمدينة الباب وقريتي ليلوه والغندورة شرقي حلب.
– سيطرت الجبهة الشامية على قرية دابق بريف اخترين، شمالي حلب.
– سيطرت هيئة “تحرير الشام وفرقة الحمزة والعمشات” على جميع مواقع الجبهة الشامية وجيش الإسلام داخل مدينة عفرين بعد انسحاب الأخير منها.
– سيطرت هيئة تحرير الشام وفصيل سليمان شاه على مركز ناحية معبطلي وقرى شكاتكا وارندة وميركان وراجا وترموشا ومستكا بريفها بعد انسحاب الجبهة الشامية وجيش الإسلام منها.
– سيطرت هيئة تحرير الشام وفصيل سليمان شاه على مواقع جيش الإسلام ضمن مركز ناحية جنديرس بريف عفرين بعد انسحاب الأخير.
– سيطرت هيئة تحرير الشام وفرقة الحمزة على قرى دير بلوط واغجلة وكفرزيت وتللف وكوكبة وبابليت وتل حمو وفريرية بريف جنديرس، بعد انسحاب الجبهة الشامية منها.
– سيطرت فرقة الحمزة وهيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام على  قرزيحل وعين دارة وترندة بناحية شيراوا في ريف عفرين، عقب انسحاب الجبهة الشامية وجيش الإسلام منها.
– سيطرت هيئة تحرير الشام على قرية معرسكة بناحية شران في ريف عفرين، عقب انسحاب الجبهة الشامية منها.
– سيطرت حركة أحرار الشام وفرقة الحمزة على مواقع ونقاط الجبهة الشامية في حاجز غنمة وطرخيم وزوغرة ومعبر حمران بريف جرابلس، شرقي حلب، عقب انسحاب الجبهة الشامية منها.
– سيطرت أحرار الشام وفرقة الحمزة على مقرات الجبهة الشامية في تل بطال، بريف الباب، شرقي حلب.
– سيطرت فرقة الحمزة على قريتي الباروزة وثلثانة شمالي حلب على حساب الجبهة الشامية.