تزامنا مع استنفار أمني لاعتقال تجار المخدرات.. اشتباكات بين الأجهزة الأمنية والدفاع الوطني في مدينة دير الزور

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اندلاع اشتباكات بين عناصر دورية مشتركة تابعة لأجهزة النظام الأمنية، وعناصر الدفاع الوطني، في حي الجورة في مدينة دير الزور.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن أحياء مدينة دير الزور شهدت حالة من  الاستنفار والانتشار لعناصر الأمن والشرطة التابعة لقوات النظام في أحياء المدينة، تزامناً مع إغلاق الطرق الرئيسة والفرعية، وسط توتر يسود المدينة، على خلفية حملة أمنية ضد تجار ومروجي المخدرات من عناصر الدفاع الوطني  بقيادة “أحمد اللاحج” المتهم بتجارة المخدرات أيضا.
وتجدر الإشارة، إلى أن “أحمد اللاحج” كان أحد عناصر “الجيش الحر”، وأجرى التسوية والمصالحة مع النظام بحماية قادة “الدفاع الوطني”.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 27 أيلول الفائت، بحدوث تبادل إطلاق نار بين مجموعة تابعة لميليشيا الفرقة الرابعة من طرف، ومجموعة تابعة لميليشيا الشرطة العسكرية من طرف آخر، وذلك ضمن الأحياء السكنية بمنطقة القصور في المدينة، دون معلومات عن خسائر بشرية، على خلفية اعتقال الشرطة العسكرية لعنصر من الفرقة الرابعة خلال الساعات الفائتة، وسط تدخل الأجهزة الأمنية لقوات النظام لفض النزاع، في ظل توتر ساد المنطقة.