المرصد السوري لحقوق الانسان

تزامنا مع استنفار القوات التركية.. الفصائل الموالية لتركيا تعطل خطوط التغذية لمحطة علوك رفضا لمطالبها.. واتساع رقعة الاشتباكات في ريف رأس العين

أفادت مصادر المرصد السوري، بأن اشتباكات تجري بين الفصائل الموالية لتركيا في ريف رأس العين تسببت في انقطاع التغذية عن “محطة علوك”، تزامنا مع استنفار القوات التركية هناك، حيث أطفأت الأنوار على الحدود بالقرب من قرية شيريك الي تنطلق منها الدوريات العسكرية وصولا إلى قرية عراض في ريف أبو راسين، وقطعت القوات التركية الطرقات بالقرب من قرية تل حلف. 
على صعيد متصل، تدور اشتباكات واستنفارات بين الفصائل الموالية لتركيا في عدة مناطق من ريف رأس العين.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن الاشتباكات اندلعت بعد طلب القوات التركية تسليم “محطة علوك” لقوات النظام والروس، لتقابله بعض الفصائل بالرفض، لتبدأ الاشتباكات في عدة مناطق.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، توقفت الاشتباكات بين الفصائل الموالية لتركيا بعد ساعات من اندلاعها، حيث وصلت تعزيزات لأحرار الشرقية، وانتشروا هناك وأغلقوا جميع الطرقات ومداخل مدينة رأس العين، لإيقاف الاشتباكات بين فصيلي الحمزات والسلطان مراد.
وكان المرصد السوري رصد، قبل قليل، مقتل 4 من الفصائل المسلحة الموالية لتركيا خلال تجدد الاشتباكات بين فصيلي الحمزات والسلطان مراد في مدينة رأس العين (سري كانيه)، حيث عادت الاشتباكات بالأسلحة الرشاشة وقذائف الآربيجي بعد توقفها لنحو ساعة، حيث تزامن الهدوء مع تدخل القوات التركية والشرطة المدنية لوقف الاقتتال الذي تجدد بعد رفض الطرفين للصلح.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن خلافا جرى على أحقية منزل لأحد المهجرين من المدينة أسفر عن مقتل أحد المتعاونين مع فصيل السلطان مراد، وتطور لاشتباكات مسلحة أسفرت عن خسائر بشرية ومادية.
وأدت الاشتباكات إلى انقطاع خط الكهرباء  المغذي لمحطة “علوك” وتخريب الموصلات الكهربائية.
ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل، استشهاد فتاة، جراء اندلاع اشتباكات عنيفة بين تلك الفصائل.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول