تزامنا مع اشتباكات على خطوط التماس مع “قسد”.. القوات التركية تواصل قصفها البري لقرى ريف الحسكة

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات بالأسلحة الثقيلة، بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف والقوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” من طرف آخر، على طول خطوط التماس في ريف أبوراسين.
واستهدفت قوات سوريا الديمقراطية أهداف متحركة ونقاط عسكرية للفصائل ضمن منطقة “نبع السلام” وسط معلومات عن وقوع قتلى وجرحى.
وفي سياق ذلك، وسعت القوات التركية والفصائل نطاق عمليات القصف على القرى الواقعة على خط الجبهة وسط حركة نزوح للأهالي نحو الريف الشرقي لبلدة أبو راسين، وأسفر القصف التركي إلى إلحاق أضرار كبيرة بمنازل وممتلكات الأهالي وإصابة مدني مساء اليوم وعنصر للنظام صباح اليوم جراء استهداف نقطة عسكرية بريف أبو راسين، ويأتي القصف التركي، لليوم الثالث على التوالي على ريف الحسكة الشمالي الغربي.وأشار المرصد السوري، قبل قليل، أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، قصفت مناطق بريف الحسكة، حيث طال القصف قرى الطويلة وتل طويل وتل جمعة غربي تل تمر والدردارة والعبوش ومسلطة وقرية الشيخ علي وتل شنان الأشورية وخربة الشعير وتل الورد وأم الكيف وكوزلية قبور قراجنه والريف الجنوبي لناحية أبو راسين والريف الشمالي لقرية البوبي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في ساعات الصباح الأولى، أن القوات التركية المتواجدة شرق رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام”، جددت قصفها المدفعي والصاروخي على قرى، بريف أبو راسين شمال غرب الحسكة، وتركز القصف على قرى الربيعات وخربة شعير وتل الورد ودادا عبدال وعرب خان.
واستهدفت المدفعية التركية مركز قيادة قوات “حرس الحدود” في قرية عرب خان وتم تدمير المركز وعربة عسكرية لقوات النظام.