تزامنا مع المطالبة الأهلية والعشائرية بتسليم قـ ـاتـ ـل طفل.. عناصر السلطان مراد تهربه إلى مدينة رأس العين

أبلغت مصادر محلية المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتهريب عناصر السلطان مراد، قاتل الطفل محمد اسماعيل عبدي الشيحان، الذي توفي نتيجة إطلاق الرصاص عليه من قبل العنصر في السلطان مراد المدعو محمد خليفة، حيث تم تهريبه من سجن تل أبيض إلى مدينة رأس العين، بعد مطالبة أهلية وعشائرية بتسليم القاتل.
وينتمي الطفل المقتول من عشيرة المشهور-قبيلة البقارة ويسكن في تل أبيض بريف الرقة الشمالي.
كما أضرم أشخاص النيران في محلجة القطن في قرية قرب تل أبيض، مما تسبب باندلاع حريق كبير.
وأشار المرصد السوري، أمس أن العشرات من أبناء عشيرة البكارة تجمعوا وقاموا بتطويق سجن تل أبيض ومحلجة القطن، على خلفية مقتل ابنهم ذو الـ 16 عام، على يد عنصر من فصيل “السلطان مراد” الذي سجن عقب مقتل الفتى، وطالبوا إدارة السجن بتسليم العنصر للاقتصاص منه، في حين رفض فصيل “السلطان مراد” تسليم العنصر إلى ذوي القتيل، وسط حالة من الذعر والهلع بين المدنيين في تلك المنطقة.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى مقتل يافع يبلغ من العمر 16 عام، رمياً بالرصاص أثناء عمله في محلجة قطن بقرية البديع بريف تل أبيض الغربي، نتيجة خلاف بينه وبين أحد عناصر فصيل “السلطان مراد” حول العمل.
الجدير ذكره، أن القتيل ينحدر من قرية الشيحان بريف تل أبيض الغربي، حيث قتل بثلاث طلقات من بندقية حربية.