تزامنا مع انفجار مجهول قرب الميادين .. استنفار أمني للميليشيات الموالية لإيران والتشكيلات العسكرية التابعة للنظام في عاصمة “الميليشيات الإيرانية” شرق سورية

محافظة دير الزور: دوى انفجار مجهول في ساحة القاطرجي في بلدة بقرص على ضفة نهر الفرات قرب مدينة الميادين بريف دير الزور عاصمة “الميليشيات الإيرانية” في شرق سورية، عند منتصف ليل الأحد- الاثنين.
وفي سياق ذلك، استنفرت الميليشيات الموالية لإيران وعناصر من الأمن العسكري والفرقة الرابعة والدفاع الوطني في مدينة الميادين، وتوجهت تعزيزات نحو موقع التفجير، كما أغلقت الطريق المؤدي إلى المنطقة، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية حتى الآن.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 1 تشرين الأول، تحليقا مكثفا للطائرات المروحية التابعة لـ”التحالف الدولي” في أجواء المعابر على نهر الفرات الفاصل بين مناطق قوات سوريا الديمقراطية ومناطق نفوذ الميليشيات الموالية لإيران في مدينة الميادين بريف دير الزور، تزامنا مع استنفار أمني كبير للميليشيات في عاصمتها شرق سورية.
وغادرت مجموعات من الميليشيات الموالية لإيران من مقراتها في شارع الأربعين بمدينة الميادين ومناطق أخرى في المدينة، نحو مدينة دير الزور، ويتبع غالبية العناصر إلى لواء “فاطميون” الأفغاني .
كما لاحقت الميليشيات الموالية لإيران عدد من المواطنين، بعد رصد المرصد السوري التحركات وتداولها من قبل وسائل الإعلام.
وأجرت الميليشيات تدريبات عسكرية في معسكر “الحرس الثوري” الإيراني في منطقة مزارع الحيدرية ومزار عين علي ومزارع عيسى بالميادين بريف دير الزور الشرقي، لنحو 100 عنصر من الميليشيات الموالية لإيران ضمن دورة تدريبية لعناصر من فوج السيدة زينب، وفوج القوات الخاصة والفوج 47، بعد مجيء قائد في الميليشيات من جنسية لبنانية إلى المنطقة.