المرصد السوري لحقوق الانسان

تزامنا مع تسيير قوافل تجارية على طريق “حلب-الحسكة” الدولي.. الحركة المدنية تعود على الطريق في مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية”.. وعربات روسية ترافق سيارات نقل النفط 

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، سير قوافل من السيارات المدنية والشاحنات التجارية على طريق “حلب-الحسكة” المعروف بـ”m4″، حيث تدخل السيارات التجارية ابتداءً من المعابر الواقعة ضمن مناطق نفوذ النظام في ريف حلب الشرقي مرورا بمحافظة الرقة وصولا إلى الحسكة وبالعكس، بينما سارت المركبات المدنية على الطريق الواقع ضمن نفوذ “الإدارة الذاتية” بشكل طبيعي.
وأفادت مصادر المرصد السوري، بأن عربات روسية رافقت شاحنات تابعة لشركة القاطرجي محملة بالنفط كانت تسير على طريق “m4″، في حين حصل خلاف بين القوات الروسية و”قسد” بسبب مرور تلك الشاحنات. 
وأفادت مصادر المرصد السوري، بأن الاتفاق “التركي – الروسي” حول فتح أوتستراد حلب – الحسكة الدولي المعروف “M4″ الدولي، يفضي في مرحلته الثانية، إلى انسحاب الفصائل الموالية لأنقرة مسافة 7 كيلومترات من جبهات تل تمر وأبو رأسين شمال الحسكة بالإضافة لوقف العمليات القتالية بشكل كامل في المنطقة. 
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن “الاتفاق الروسي – التركي” يعني قبول قوات سوريا الديمقراطية بخارطة السيطرة الجديدة التي فرضتها القوات التركية والفصائل الموالية لها عقب عملية “نبع السلام” ضمن مناطق شمال شرق سورية. 

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول