تزامنا مع غارات جوية روسية.. مقتل عنصرين من الدفاع الوطني في اشتباك مع “التنظيم” في بادية السخنة

1٬191

محافظة حمص: قتل عنصران من الدفاع الوطني، نتيجة اندلاع اشتباكات مسلحة بينهم وبين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الساعات الفائتة، في بادية السخنة بريف حمص.

وتزامن الاشتباكات مع تنفيذ غارات جوية روسية في بادية السخنة، دون ورود معلومات سقوط خسائر بشرية.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 571 قتيل منذ مطلع العام 2023، هم:

44 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا باشتباكات مع قوات النظام واستهدافات جوية روسية طالت مناطق يتوارون فيها في مناطق متفرقة من بادية حمص والسويداء وحماة والرقة ودير الزور وحلب.

362 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 47 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية، قتلوا في 150 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب.

و165 مواطناً بينهم امرأة بهجمات التنظيم في البادية.

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 55 عملية في بادية حمص، أسفرت عن 140 قتيل من العسكريين بينهم 20 من الميليشيات التابعة لإيران، و89 مدنياً بينهم مواطنة، و20 من التنظيم.

– 13 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن 35 قتيل من العسكريين، و3 قتلى من التنظيم وواحد مدني.

– 59 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 142 عسكريين بينهم 22 من الميليشيات الموالية لإيران، و14 من التنظيم، و19 من المدنيين

– 18 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 53 مدنيين و37 من العسكريين بينهم 5 من الميليشيات التابعة لإيران، و7 من التنظيم.

– 4 عمليات في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 5 من العسكريين بينهم عنصران للفرقة 25، و3 مدنيين.

– 1 في بادية السويداء أسفرت عن مقتل 3 من العسكريين.