تزامنا مع محاولته التوجه إلى تركيا.. الفصائل الموالية لتركيا تختطف مواطنا  وتتواصل مع ذويه

محافظة حلب:اعتدى عناصر الفصائل الموالية لتركيا بالضرب الوحشي بحق شاب من سكان مدينة درباسية شمالي الحسكة، حيث تم إيقاف الأخير في منطقة منبج بعد عبوره إلى مناطق “درع الفرات” عبر مهربين، للوصول إلى تركيا، في حين تواصل عناصر الفصائل مع ذوي الشاب وطلبوا صورة بطاقته الشخصية ودفتر العائلة، ثم قطعوا الاتصال بهم.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 19أيار، بأن فصيل الجبهة الشامية المسيطرين على مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، أقدموا على اختطاف شاب من أهالي المدينة في 17 مايو/أيار الجاري، وطالبوا ذويه بدفع فدية مالية لقاء إطلاق سراحه، حيث تم اقتياده إلى أحد السجون التابعة لفصيل الجبهة الشامية الواقع بالقرب من مخيم سجو.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد أحصى خلال شهر نيسان الفائت 3 حالات مماثلة في منطقة “درع الفرات”، الأولى عندما اقدم عنصر مقرب من فرقة الحمزة على اختطاف طفل وتعذيبه بشكل وحشي، ثم تصوير مقطع مصور وإرساله إلى ذوي الطفل، مهدداً بتصفيته في حال رفع شكوى ضد العنصر.
والحالة الثانية، اعترض مسلحون طريق شاب في المنطقة الواقعة بين جرابلس ومدينة الباب واقتادوه إلى جهة مجهولة، أثناء عودته من عمله في صياغة الذهب في مدينة جرابلس، أما الحالة الثالثة عندما أقدم مسلحون على خطف شابة كردية من أهالي ناحية راجو، أثناء توجهها إلى مدينة إعزاز للدخول إلى الأراضي التركية عبر طرق التهريب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد