تزامنًا مع احتجاجات ضد مجالس محلية وشركة الكهرباء.. استنفار أمني للشرطة في مدينة إعزار

محافظة حلب: انقطع التيار الكهربائي في الساعات الفائتة عن معظم مدن وقرى ريف إعزاز في ريف حلب الشمالي.
وشهدت المدينة، ظهر اليوم، استنفارًا لجميع أقسام الشرطة المدنية في مدينة إعزاز، تزامنًا مع انتشار حواجز في شوارع المدينة، تزامنًا مع تجدد الاحتجاجات الشعبية أمام مقر شركة الكهرباء بمدينة إعزاز.
كما تظاهر العشرات في قرية الزيادية، ضد مجلس اخترين المحلي وفساد شركة الكهرباء وفق تعبيرهم.
وخرج مواطنون بمظاهرة حاشدة في مدينة مارع، تطالب بتخفيض أسعار الكهرباء في المنطقة.
وكان المجلس المحلي في مدينة مارع قد أصدر أمس، بيانًا يعلن استقالة جميع أفراده، وبيّن أن “المجلس” في حالة تسيير الأعمال، ريثما يتم تشكيل مجلس جديد، وذلك بعد توجيه الاتهامات من قبل المواطنين التي وصفها “المجلس” في بيانه بـ”الباطلة”.
وشهدت مناطق عدة في ريف حلب، احتجاجات ومظاهرات لمئات المواطنين تطالب بتعديل أسعار الكهرباء، بعد رفع سعر فاتورة الكهرباء من قبل الشركة التركية الخاصة “AK Energy” التي تورد الكهرباء إلى المنطقة، حيث تظاهر المئات في مطلع يناير الجاري في مدينة مارع، واقتحم المتظاهرون مبنيي المجلس المحلي وشركة الكهرباء وكسروا محتواياتها وطردوا العاملين منها.
وكان المرصد السوري قد رصد، خروج المئات من أهالي مدينة عفرين أمام كل من  مبنى المجلس المحلي في عفرين وشركة الكهرباء، للمطالبة بتعديل أسعار الكهرباء، بعد رفع سعر فاتورة الكهرباء من قبل الشركة التركية الخاصة “AK Energy” التي تورد الكهرباء إلى المنطقة، وخرجت مظاهرات مماثلة أمام مبنى شركة الكهرباء في ناحية راجو بريف عفرين.
وطالب المتظاهرون بضرورة تحسين الوضع المعيشي والخدمي للأهالي في ظل انهيار الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي الذي أثر بشكل سلبي على الواقع المعيشي للأهالي في مدينة عفرين الخاضعة للنفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها.
وكانت الشركة التركية قد رفعت سعر الكهرباء إلى 1.47 ليرة تركية، وفي حال التعبئة بأكثر من 150 ليرة يصبح الكيلو بـ2.50 ليرة و سعر الكيلوواط التجاري الواحد إلى 2.48 (ثابت) والصناعي 2.3 (ثابت).
وفي مدينة إعزاز طالب نائب رئيس مجلس إعزاز المحلي من قوات الشرطة العسكرية وفصيل لواء عاصفة الشمال بقمع المظاهرات المناهضة لشركة الكهرباء واعتقال المتظاهرين، كما طالب من النائب العام في مدينة إعزاز باعتقال عناصر وضابط الشرطة المكلفين بحماية مبنى شركة الكهرباء، بحجة عدم تمكنهم من قمع المتظاهرين وإبعادهم عن مبنى الشركة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد