تزامنًا مع استمرار الاستهدافات المتبادلة على محاور التماس.. الفصائل تستهدف بصواريخ شديدة الانفجار تجمعات قوات النظام في ريف إدلب

المرصد السوري لحقوق الانسان:الهدوء الحذر مستمر في عموم مناطق “خفض التصعيد”، رغم خروقات متعمدة من قبل القوات الحكومية والمعارضة خلال اليوم الأول من تطبيق وقف إطلاق النار.

قُتل عنصر من قوات النظام قنصًا برصاص الفصائل على محور قرية الملاجة جنوب إدلب، ويأتي ذلك، تزامنًا مع استمرار عمليات القنص والاستهدافات المتبادلة على محاور التماس بين الفصائل المقاتلة والإسلامية والجهادية من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى.
على صعيد متصل، استهدفت الفصائل الجهادية بصواريخ شديدة الانفجار تجمعات قوات النظام والمسلحين الموالين لها ولروسيا في بلدة حزارين.
كما استهدفت الفصائل بالصواريخ وقذائف الهاون مواقع وتجمعات قوات النظام على محور الملاجة جنوب إدلب.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، اليوم، قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام على مناطق في الفطيرة وبينين وفليفل بجبل الزاوية  في ريف إدلب الجنوبي، وسط استهدافها للمناطق آنفة الذكر بالرشاشات الثقيلة أيضاً، دون معلومات عن خسائر بشرية، كما استهدفت الفصائل مواقع لقوات النظام بالرشاشات والقناصات على محور السرمانية في سهل الغاب، بريف حماة الشمالي الغربي، وسط معلومات عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد