تزامنًا مع استمرار الهدوء.. نازحون يعودون إلى منازلهم شمال غربي الحسكة والطيران الروسي يواصل التحليق في أجواء المنطقة

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قسم من الأهالي عادوا إلى منازلهم في ريف زركان وتل وتمر شمال غربي الحسكة، ممن نزحوا مؤخرًا عقب التصعيد الإعلامي التركي بشن عملية عسكرية على المنطقة، فضلًا عن استهداف قرى وبلدات ريف الحسكة الشمالي والشمالي الغربي قبل أن يعود الهدوء للمنطقة والذي يتزامن مع تحليق يومي للطيران الحربي الروسي في أجواء المنطقة وصولًا إلى منبج وتل رفعت بريف حلب الشمالي والشرقي، إذ رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان تحليق لمروحيات روسية على طول الشريط الحدودي شمال الحسكة وصولا إلى المناطق الفاصلة بين مناطق سيطرة قسد والنظام من طرف ومناطق سيطرة القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” من جهة ضمن منطقة “نبع السلام” من طرف آخر، وسط استمرار تثبيت وقف إطلاق النار منذ نحو 8 أيام على جبهات تل تمر وابو راسين، فيما تحلق الطائرات الحربية الروسية بشكل يومي في فترات ما بعد منتصف الليل بشكل يومي وذلك لليوم الـ 17 على التوالي.

وفي الرابع من يونيو/حزيران الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى نزوح غالبية سكان بلدة أبو راسين (زركان)، نتيجة القصف المكثف على مناطق واسعة في البلدة، حيث تركز القوات التركية والفصائل الموالية لها عمليات القصف البري بالمدفعية وراجمات الصواريخ، حيث أن سكان القرى التابعة لبلدة أبو راسين نزحوا إلى أماكن أكثر أمنا، بعد استهداف المرافق الحيوية والمدارس والمنازل بشكل مباشر، فيما لا يزال القلة منهم يتوارون في المنطقة في انتظار الانتهاء من جني محاصيلهم الزراعية.
وتقدر نسبة النازحين بنحو 85 في المئة من إجمالي عدد السكان.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد