تزامنًا مع استمرار حملات التمشيط.. مقاتلات روسية تجدد قصفها الجوي على البادية السورية جنوب غربي الرقة

لايزال تنظيم “الدولة الإسلامية” مستمراً بنشاطه على الأراضي السورية، ليثبت تواجده الفعلي وعدم انتهاءه إلا كقوة مسيطرة على مساحة جغرافية، وحمل شهر حزيران/يونيو تصعيد كبير وغير مسبوق خلال العام 2022، بعمليات التنظيم ضمن البادية السورية، والتي تتمثل بشن الهجمات ونصب الكمائن واستهدف قوات النظام والميليشيات الموالية لها، سواءًا في بادية الرصافة ومحيط جبل البشري بريف الرقة أو محور آثريا ومحاور أخرى بريف حماة الشرقي بالإضافة لبادية السخنة وتدمر بريف حمص الشرقي، وبادية دير الزور فضلاً عن الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، واكب هذا التصعيد الكبير موثقاً 11 عملية لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال شهر حزيران/يونيو الجاري، وتحديداً منذ الثاني وحتى 22 منه، حيث خلفت هذه العمليات خسائر بشرية فادحة، إذ وثق المرصد السوري مقتل 42 من عناصر قوات النظام والميليشيات الموالية لها وإصابة 31 منهم بجراح متفاوتة بعمليات التنظيم، بالإضافة لمقتل مدني وأصيب 14 مدني آخر بجراح متفاوتة خلال العمليات ذاتها.
في حين خسر تنظيم “الدولة الإسلامية” 19 من عناصره خلال قصف جوي روسي وفي اشتباكات مع قوات النظام والميليشيات الموالية لها.