تزامنًا مع اشتباكات بين قوات النظام و”الجيش الوطني”.. القوات التركية والفصائل الموالية لها تقصفان ريف حلب الشمالي

محافظة حلب: قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها بالمدفعية الثقيلة، قرى أم الحوش وساموقة ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية وقوات النظام في ريف حلب الشمالي.
كما دارت اشتباكات عنيفة وقصف مدفعي متبادل بين قوات النظام من جهة، وفصائل “الجيش الوطني” من جهة أخرى، على محور مدينة مارع بريف حلب الشمالي، فيما سقطت قذائف في محيط مدينة مارع تسببت بأضرار مادية في منزل سكني.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 6 شباط، سقوط عدة قذائف صاروخية على عين دقنة ومحيط مطار منغ العسكري شمالي حلب، حيث تنتشر القوات الكردية وقوات النظام، مصدرها القوات التركية المنتشرة في منطقتي “درع الفرات وغصن الزيتون”, دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار في 4 فبراير/شباط الجاري، إلى أن إصابة ثلاثة عناصر من قوات النظام، اثنان منهما جراحهم خطرة، جراء قصف صاروخي مكثف نفذته القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” استهدف  قرى الشوارغة و مرعناز و الإرشادية و تأت مراش بريف حلب الشمالي،  حيث جرى نقل المصابين إلى مشافي نبل لتقلي العلاج.
على صعيد متصل، أصيب عناصر من فصيل السلطان مراد، جراء قصف انطلق من مناطق قوات النظام وانتشار القوات الكردية في الريف الشمالي لحلب، على محور الغور بريف مدينة الباب.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثّق في 3 فبراير/شباط الجاري،  مقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام، جراء قصف صاروخي نفذته القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” على مواقع النظام في ريف حلب الغربي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد