تزامنًا مع نزوح الأهالي.. استشهاد 3 بينهم سيدة وطفلتها بقصف بري تركي على ريف الحسكة

محافظة الحسكة: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد 3 مواطنين بينهم سيدة وطفلتها، جراء قصف بري تركي تعرضت له قرى في ريف الحسكة، حيث استشهدت سيدة وطفلة وأصيب 3 أطفال آخرون من أهالي قرية ربيعات بريف أبو راسين (زركان) الجنوبي
كما استشهد مواطن من قرية أسدية.
وأصيب أكثر من 6 آخرين بمناطق متفرقة في ريفي أبو راسين وتل تمر بعضهم بحالات خطيرة تم نقلهم إلى مستشفيات القامشلي.
وفي سياق متصل، أصيب 3 عناصر من قوات النظام جراء سقوط قذائف مدفعية قرب نقاطهم المتواجدة في المنطقة، حيث نقلوا إلى مستشفى تل تمر.
وتشهد بلدة أبو راسين (زركان) في ريف الحسكة، نزوحًا للأهالي إلى مناطق أكثر أمنًا في الريف الشرقي للبلدة، جراء القصف الصاروخي والمدفعي العنيف الذي نفذته القوات التركية على البلدة، وسط ظروف جوية سيئة.
على صعيد متصل، اشتد القصف العنيف والمتبادل بين “قسد” من طرف، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من طرف آخر، عند ساعات المساء، حيث سقطت في البلدة ومحيطها نحو 250 قذيفة خلال ساعة ونصف مساء اليوم، بينما سقطت مئات القذائف خلال اليوم مصدرها القواعد التركية.
واستهدفت القواعد التركية في الداؤودية وباب الخير بشكل مباشر بلدة ابو راسين وتلتها ومشروع عزوز والدردارة في ريف أبو راسين، إضافة إلى أم الكيف وتل جمعة وتل كرابيت في ريف تل تمر، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، قبل ساعات، قصفًا متبادلًا بين قسد والقوات التركية بريف الحسكة الشمالي الغربي، على محاور “أبو رأسين، زركان، لتقوم قوات سوريا الديمقراطية باستهداف مواقع القوات التركية والفصائل في منطقة”  نبع السلام” شرق رأس العين، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس إلى أن القواعد التركية استهدفت بالمدفعية الثقيلة بلدة أبو راسين (زركان) شمال غرب الحسكة.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق بأن القوات التركية المتمركز في قاعدتي باب الخير وداؤودية قصفت مع غروب شمس يوم أمس الأحد بلدة أبو راسين “زركان” الواقعة شمال غرب الحسكة بالمدفعية الثقيلة، فيما نزح  بعض الأهالي من البلدة نحو الريف وأطراف المدينة الشرقية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد