تسونامي «الداعشي»: المواجهة ليست بحجم التحدي!

45

في سبيل إنعاش الذاكرة نستحضر توصيف هذه الصور المريعة والمخيفة عن ثورة الطبيعة عندما تختفي معالم البحار واليابسة خلال لحظات قليلة.

لقد اردنا إسقاط هذه الصفات التدميرية على ما نشهده هذه الأيام في طول العالم العربي وعرضه من اجتياح عناصر «داعش»، واخطر ما في عاصفة تسونامي صعوبة توقعها قبل أن تحدث أو استحالة تلافي مخاطرها، وهذا ما يحدث مع التسونامي الداعشي.

إن تنظيم «داعش» يتمدد في كل الاتجاهات أفقياً وعمودياً ويفتح فروعاً في الأوطان والمهاجر، وقد اصبح «عامل جذب» لكثير من الشبان والشابات من مختلف دول الغرب، وهذا ما اكتشفته سلطات هذه الدول متأخرة بعد سفر العديد من أبنائها إلى المنطقة والالتحاق بـ»داعش».

وفي ضؤ ما يجري في سورية والعراق ومواقع أخرى يطرح السؤال: هل إن مواجهة هذا التنظيم المسلح بكل أنواع الأسلحة وبعناصره القتالية ذات الطبيعة الانتحارية، هي في مستوى ضخامة وجدية هذا التحدي؟

والجواب الأولي: كلا، ليست القوى التي تواجهه في مستوى القدرة القتالية المطلوبة، ولذلك نرى أن المعارك في غير مكان هي بين كر وفر حيث تتنازع القوى «الداعشية» والقوات الأخرى ذات التسميات المتعددة.

يحدث كل هذا والاتفاق الخاص بالملف النووي الإيراني في أيامه وساعاته الأخيرة. ولم يكن دقيقاً يوم 30 حزيران (يونيو) الماضي كموعد نهائي لإعلان النتائج، فالموعد الجديد هو يوم 8 أو 9 تموز (يوليو) الجاري.

نكتب هذه السطور والأخبار حول هذا الموضوع بين مد وجزر ويبدو واضحاً أن حرباً نفسية تخوضها مختلف الأطراف، فلعلها مرحلة عض الأصابع الأخيرة وسعي كل فريق لتسجيل المزيد من النقاط وقطف ثمار «الصفقة النووية».

ويبدو أنها نشهد اكبر عملية خلط للأوراق وتبدل في المواقع، وكان مثيراً للانتباه ما ابلغه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوزير خارجية سورية وليد المعلم حول قيام حلف جديد يضم تركيا والأردن وقطر ودولاً أخرى، لمحاربة الإرهاب الذي يفتك بالمنــــطقة. وـــبدت الدهشة بوضوح على وجه الــــوزير السوري وهو يعلن عن هـــذا «الحلف» الجديد قائـــلاً: إن هذا الأمر يتطلب معجزة… وأعــــرف أن الرئيس بوتين يقوم بالمعجزات ولكن هل هذا يكفي؟ الأمر يحتاج إلى معجزات كبيرة لتحقيق حلف يتقاتل أعضاؤه، والانتقال صعب من ضفة القتال المباشر إلى التحالف المباشر؟

وكم هو غريب أمر العالم العربي وكيف تتغير المواقف بلحظات عندما «تصدر التعليمات»، ونحن نتحدث هنا عن التصريحات التي أدلى بها أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي الذي فاجأ الجميع بقوله: «إنني على استعداد لان التقى بالأخ وزير خارجية سورية في أي وقت يريد»؟.

ولكنكم أبعدتم سورية عن مقعدها في مجلس الجامعة العربية فكيف سيتم ذلك؟

وهنا جاء الجواب المفاجئ أيضاً لنبيل العربي: مقعد سورية في الجامعة ما زال لسورية ولم يتم تعليق عضويتها في الجامعة، بل إن الذي تم تعليقه مسألة مشاركتها في بعض الاجتماعات المحدودة. فسبحان مغير الأحوال!

وكلام الأمين العام يعكس ولا شك مواقف الدول الأعضاء، فهل هذا يعني أننا سنـــشهد حلفاً جديداً بين أعداء الأمس واليـــوم في وقت ليس ببعيد لمـــقاومة الإرهاب؟ الآن أدركت العرب مخاطر المخـــططات الإرهـــابية الزاحفة، وتحاول استدراك الموقف في توقيت يبدو انه تأخر كثيراً بعد توغل عناصر «داعش» و»النصرة» في سورية والعراق وأماكن أخرى.

وتدفقت الأحداث في فترة زمنية متقاربة. فمع انهماك مفاوضي فيينا بالاتفاق النووي هاجم الإرهاب التكفيري في غير مكان. في تونس، وفي منتجعها السياحي مدينة سوسة، قتل ما يزيد على عشرين شخصاً كانوا يقضون إجازاتهم على الشاطئ التونسي وظنوا انه هادئ وآمن. وكانت لبريطانيا الحصة الأكبر من الضحايا حيث قضى اكثر من 15 شخصاً في هذا الهجوم. وتمكنت قوى الأمن من قتل احد المهاجمين واعتقال عدد آخر من المتهمين، لكن تونس بهذا الهجوم والهجوم الذي سبقه على «باردو- تونس» وسقط فيه من سقط من الضحايا، سارعت إلى نعي الموسم السياحي الذي تعتمد كثيراً على موارده، فتأكد مدى صعوبة مواجهة الإرهاب بشكل فاعل. وترك الأمر لرئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون لكفكفة الجراح فيما عدد الضحايا حصيلة ثقيلة للإنكليز لا يتحملونها دفعة واحدة.

ووسط الحزن السائد على الضحايا، لا بد من العودة إلى «الحلف النووي الإيراني» الذي تخيم أخباره وتطوراته على ما عداه. وعلينا ألاّ ننسى أن طول المفاوضات وتعقدها مرات عدة يعودان إلى أزمة انعدام الثقة بين الجانبين الإيراني والدولي، لذلك كان على المفاوض الإيراني وزير الخارجية محمد جواد ظريف قضاء الأيام والساعات الطويلة في إقناع زملائه المفاوضين الغربيين بأن ما سيتم الاتفاق عليه سيكون موضع التنفيذ.

لكن ما احتل الوقت الطويل بعض العقبات التالية:

حول العقوبات: يريد المرشد الأعلى للثورة السيد خامنئي أن تُرفع العقوبات فور الإعلان عن التوصل إلى الاتفاق، فيما الدول الغربية ترد باقتراح «الإلغاء التدريجي» للعقوبات كمرحلة اختبار لإيران.

أمر آخر وهو الأموال المجمدة لإيران التي تريد الحصول على هذه المبالغ وهي بالمليارات دفعة واحدة، وتريد دول العالم المشاركة في المفاوضات على ان يتم ذلك على مراحل، بحيث انه عندما يتأكد الجانب الغربي من حسن نية إيران تُرفع العقوبات عن أموال ستشكل مادة هامة في السيولة المالية لإيران التي تحتاجها بعدما حرمت منها طوال فترة العقوبات.

ومن منطلق الناحية المصلحية للدول الغربية، فهذه الدول بدأت منذ الآن تترقب عقد صفقات خاصة مع إيران، للتعويض عما فات خلال السنوات الطويلة من ضائقة فرض العقوبات. ويتمنى كل طرف مشارك في المفاوضات أن يخرج باتفاق يعمل على تسويقه كانتصار لسياسته، وأول هؤلاء الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يعتبر انه تحمل الكثير من الضغوط لبلوغ الاتفاق، وانه انتقل من فلسفة الموقف القائل أن إيران جزء من المشـكلة إلى أن إيران جزء من الحل!

ومع ذك يواجه أوباما معارضة الجمهوريين الذين يسيطرون على مجلسي الشيوخ والنواب، وعليه إقناعهم بجدوى التوصل إلى الاتفاق و«تـــفادي الإرهاب الإيراني» واستبدال سنـــوات العداء بسنوات من التعاون الاقتــصادي وفي المجالات الأخرى.

أما الطرف السعيد فهو روسيا، حيث يقول وزير خارجيتها سيرغي لافروف انه على رغم بعض الصعوبات على سطح الأحداث، لن يتأخر إعلان التوصل إلى اتفاق «أصبح في متناول اليد». وليس لدى بوتين ولافروف صعوبات في اقتناع عناصر البرلمان الروسي (الدوما) بجدوى التفاهم النووي إذ لا معارضة واضحة له.

وفي الجانب الآخر، سيكون على الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني إقناع الفريق المعارض أو المتحفظ ممن ينتمون إلى الفريق المتشدد في الداخل الإيراني. لكن همّ روحاني يتركز على الحصول على موافقة المرشد الأعلى، فتخمد الأصوات المتشددة الأخرى بعدما يعود تدفق الأموال إلى إيران وتنشيط الحركة التجارية وتتحسن حياة السكان.

كل ما نقدم في هذا المقال يتصف بأهمية ولا شك، لكننا لا يمكن أن ننهيه من دون الإشارة إلى ما حدث في مصر، من حيث قيام جماعات إرهابية متعددة ومختلفة بالهجوم في وقت متزامن على 7 جبهات دفعة واحدة. وهذا ما أثار حفيظة عدد كبير من المصريين وفي طليعتهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي توعد الإرهابيين بالملاحقة الفورية السريعة بعد ما شكا من البطء في تنفيذ القوانين وبخاصة أحكام الإعدام الصادرة بحق عدد كبير من «الإخوان المسلمين»، إضافة إلى مجموعات إرهابية أخرى تحمل أسماء مختلفة وتسعى إلى تقويض الدولة في عهد.

وبعد…

أولاً: يجب التأكيد من جديد على أن معارضي «الإرهاب الداعشي» ليسوا في مستوى خطورته وتحدياته، إضافة إلى أن ما يسمى بــ»التحالف الدولي» ليس فاعلاً على الإطلاق، لأن «الحرب من فوق» أي بالطائرات فقط لن تؤدي الغرض في سحق إرهاب داعش.

ثانياً: إذا تأكدت جدية الاقتراح الروسي بطرح تجمع جديد يضم الدول التي حاربت سورية ولا تزال، ضد الإرهاب، فهذا يؤكد دخول المنطقة عصراً جديداً يأخذ العبر من السنوات الأخيرة وبخاصة منذ قيام الحرب في سورية قبل خمس سنوات.

ثالثاً: إن «الفكر التجاري الأميركي» بدأ منذ الآن بالترتيب لعقد اتفاقات مع إيران بعد استردادها أموالها المجمدة. لذلك فأميركا ستكون طليعة المستفيدين من اتفاق الملف النووي.

رابعاً: كان يوماً حزيناً يوم حدثت التفجيرات الإرهابية في تونس ومصر وبخاصة الكويت التي كانت حتى الأمس القريب تعاني من ضراوة بعض المعارضين في مجلس النواب، لكن تفجير المسجد صدم الكويتيين، وكل متعاطف مع الكويت باعتبار أنها الحالة الأولى التي تتعرض فيها لهجوم انتحاري بهذا الحجم.

لقد كانت الكارثة بيّنة على وجه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي قصد مكان الانفجار ووصله بعد دقائق معدودة، حيث بدا كالوالد المفجوع الذي فقد بعض أبنائه.

لذلك، وبعد كل ما حدث في يوم واحد وصولاً إلى فرنسا (قرب مدينة ليون)، لا تبدو معركة مواجهة الإرهاب الداعشي وغيره عملية سهلة مهما توافرت الإمكانيات والاستعدادات، بعدما نُكب الشرق الأوسط بغزو الإرهابيين التكفيريين. فالردع العربي غير كاف، وعمليات الردع الدولي لن تكون كافية لقمع الإرهاب الذي يلتهم دول الشرق الأوسط واحدة بعد الأخرى.

حقاً إن خطط مواجهة إرهابيي داعش وغيره ليست في مستوى خطورتهم، فمن لم يمت على يد داعش مات على يد تنظيم آخر يجري إعداد اسمه حالياً. فمن الذي يتولى مكافحة «تسونامي داعش»؟ السؤال سيبقى مطروحاً حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً.

عادل مالك

الحياة