تشدُّد سعودي: رحيل الأسد تحصيل حاصل هدنة جديدة لـ 72 ساعة في 3 بلدات سورية

38

عواصم ـــــ وكالات ـــــ بدأ أمس العمل بوقف لإطلاق النار في مدينة الزبداني في ريف دمشق وبلدتي الفوعة وكفريا في شمال سوريا، بعد اتفاق على هدنة لمدة 48 ساعة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام وحزب الله.
وأشار المرصد السوري لحقوق الانسان إلى أن الهدف من الهدنة «إيجاد حلول للنقاط العالقة في المفاوضات حول هذه المناطق».
وأوضح احد الوسطاء، ويدعى محمد أبو القاسم، وهو رئيس حزب التضامن الصغير، الذي يشكل جزءا من المعارضة المقبولة من النظام، ان «البند الاول في الهدنة، وهو وقف اطلاق النار في المناطق الثلاث، تم، والبحث جار في البنود الاخرى، وابرزها اخراج مقاتلي حركة احرار الشام من الزبداني». وأشار الى أن المفاوضات «جارية بين وفد إيراني ووفد من أحرار الشام بشكل مباشر في تركيا، في حضور ممثلين عن حزب التضامن». وقالت مصادر إن الطرفين اتفقا على تسهيل إجلاء مصابين من المدينة وتمديد وقف لإطلاق النار في المنطقة يوماً آخر ليستمر بذلك ثلاثة أيام.
في سياق منفصل، سيطر تنظيم داعش الارهابي على خمس قرى في ريف محافظة حلب، وتقدم الى اطراف بلدة مارع، احد ابرز معاقل المعارضة في شمال سوريا. وقال المرصد ان التنظيم بدأ هجوما في ريف حلب الشمالي، وتمكن من السيطرة على قرى صندف والحربل والخربة المحيطة بمارع بعد ان فجر عربة مفخخة عند أطراف بلدة مارع، وتلت الانفجار اشتباكات بين عناصر التنظيم ومقاتلي فصائل معارضة». وتقع مارع على خط امداد رئيسي لفصائل المعارضة بين محافظة حلب وتركيا، ويحاول داعش اقتحامها، وقد استخدم الكيماوي عدة مرات في قصفه المدينة.
وقال ناشط في المعارضة السورية ان 50 عنصرا من التنظيم الارهابي قتلوا خلال محاولتهم اقتحام مارع، في حين قتل 14 من المعارضة، بحسب مصادر ميدانية.
ولا تزال الاشتباكات تدور في كل من حربل وصندف ودلحة، في محاولة من قوات المعارضة لاستعادتها.

تشدد سعودي
في الاطار السياسي، والمساعي الدبلوماسية لحل الازمة، شدد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، على ثبات موقف بلاده الرافض لاستمرار الرئيس بشار الأسد، في السلطة، وأكد من لندن، عقب لقائه نظيره البريطاني فيليب هاموند، أن رحيل الأسد بالنسبة لبلاده «عبر عملية سياسية أو عبر هزيمة عسكرية هو تحصيل حاصل». ورفض التكهنات حول موقف الرياض من الأسد ونظامه، قائلا إن «رحيل الأسد ومن تلطخت أيديهم بالدماء؛ موقف واضح لا مساومة فيه» بالنسبة للمملكة.
بالمقابل، برز موقف من الجانب الإيراني، من خلال المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، التي قالت إن المبادرة الإيرانية المعدلة لحل الأزمة في سوريا «هي الآن في طور الاكتمال». ونقلت عنها وكالة الأنباء الإيرانية قولها إن أساس المبادرة «إرادة ومطلب الشعب السوري لتقرير مستقبله بنفسه».
وبحسب أفخم، فإن المبادرات التي قالت إنها «مبنية على مطالب مجموعة ما وليس الشعب السوري لن تكون مؤثرة»، مضيفة أن المبادرة الإيرانية قيد التشاور بشأنها حاليا، واعدة بتقديم المزيد من المعلومات حول تفاصيلها عند اكتمالها.
وكانت وسائل إعلام إيرانية قد نقلت بعض تفاصيل المبادرة الأولية، وبينها الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار وتشكيل حكومة وحدة وطنية وتعديل الدستور السوري وإجراء انتخابات.
وتدخل الأزمة السورية في أسوأ منعطفاتها على الإطلاق، في ظل انقسام عربي حاد حول مستقبل الأسد، لا سيما التباين بين موقفي السعودية ومصر، وموقف دولي يراوح في مكانه.
ومع هذا الحراك الماراثوني لحل الأزمة، يبدأ المبعوث الأميركي الخاص الجديد لسوريا مايكل راتني اليوم زيارة إلى موسكو والرياض وجنيف في وقت لاحق من هذا الأسبوع، لإجراء مباحثات.

 

المصدر: القبس