تصاعد الخروقات في المناطق السورية خلال اليوم الثامن من هدنة القيصر والسلطان في سوريا

27

يستمر سريان وقف إطلاق النار حسب الاتفاق الروسي – التركي، مستكملاً يومه الثامن على التوالي، بمزيد من الخروقات التي تصاعدت وتيرتها في عدد من المناطق، وسجل المرصد في اليوم الثامن للهدنة خروقات في عدد من المناطق السورية حيث تعرضت مناطق في قرية بنان الحص وأماكن أخرى في قرية العدنانية بالريف الجنوبي لحلب، لقصف من قوات النظام، كذلك تعرضت أماكن في منطقة الراشدين بالضواحي الغربية لمدينة حلب لقصف من قوات النظام، فيما قصف الطيران الحربي مناطق في قرية تل الضمان، بريف حلب الجنوبي، بالتزامن مع غارات استهدفت منطقة جمعية الهادي بريف حلب الغربي، كما قصفت الطائرات الحربية أماكن في قرية الحور الواقعة بريف حلب الغربي، فيما قصفت قوات النظام أماكن في منطقة خان طومان بريف حلب الجنوبي بالتزامن مع قصفها لمناطق في محيط حلب بغرب وجنوب غرب المدينة، بينما مناطق في بلدة كفرحمرة بريف حلب الشمالي الغربي، بينما تعرضت مناطق في سوق الجبس غرب حلب لقصف من قبل قوات النظام، كما جددت قوات النظام قصفها على مناطق في بلدة الغنطو ومدينة الرستن والحولة بريف حمص الشمالي، بالتزامن مع قصف مناطق في قرية غرناطة، بينما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة مناطق في قرية السعن الأسود بريف حمص الشمالي.

 

على صعيد متصل دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، في جبهة اتستراد دمشق – حمص الدولي، حيث حاولت قوات النظام خلال هجومها ها تحقيق تقدم في المنطقة، في حين استهدفت قوات النظام وحزب الله اللبناني بالرشاشات الثقيلة مناطق في مدينة مضايا وبلدة بقين، بينما استشهد شاب وسقوط عدد آخر من الجرحى جراء الغارات المكثفة التي استهدفت مناطق في وادي بردى، والتي كانت شهدت اليوم اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام من جهة أخرى، ترافقت مع قصف مكثف بعشرات القذائف التي أطلقتها قوات النظام على مناطق في قرى وبلدات وادي بردى، قبل الهدوء الذي ساد وادي بردى لساعات منذ مغيب شمس اليوم الثامن من الهدنة، في حين وردت معلومات عن مقتل 7 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال الاشتباكات في وادي بردى، أيضاً استشهد طفلان اثنان دون سن الـ 18، وأصيب 8 آخرون على الأقل بجراح، جراء قصف لقوات النظام بصاروخ على أماكن في الطريق الواصل بين مدينة دوما وبلدة مسرابا بغوطة دمشق الشرقية، كما قصفت قوات النظام بخمسة صواريخ مناطق في أطراف بلدات حزرما وحوش الصالحية وأوتايا بمنطقة المرج في غوطة دمشق الشرقية، ما أسفر عن أضرار مادية، في حين سقطت أكثر من 20 قذيفة أطلقتها قوات النظام، على مناطق في محيط حوش الصالحية وبلدة حزرما في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، وسط تجدد للاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من جانب، والفصائل الإسلامية من جانب آخر، في محور كتيبة الصواريخ بحزرما وأطراف بلدة الميدعاني في الغوطة الشرقية، في حين تعرضت مناطق في مدينة مضايا المحاصرة لقصف من قوات النظام، حيث أسفر القصف عن استشهاد شخصين اثنين على الأقل وسقوط عدد آخر من الجرحى، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة في المدينة المحاصرة من قبل قوات النظام وحزب الله اللبناني، ونتيجة سوء الأوضاع الطبية والصحية ونقص العلاج والقدرات الطبية على إنقاذ بعض الحالات الحرجة للنقص الحاد في المعدات والأدوات الطبية والأدوية.

 

أيضاً تعرضت أماكن في بلدة حلفايا ومناطق أخرى في قرية بطيش القريبة منها وأماكن في قرية الزكاة بريف حماة الشمالي، لقصف من قوات النظام، في حين استهدفت الفصائل بعدد من القذائف الصاروخية مناطق في بلدة سلحب التي تسيطر عليها قوات النظام بالريف الغربي لحماة، بينما قصف الطيران المروحي مناطق في أطراف بلدة طيبة الإمام وبلدتي كفرزيتا واللطامنة، دون معلومات عن إصابات، فيما استهدفت الطائرات الحربية بالرشاشات الثقيلة مناطق في بلدة حلفايا وقرى الزوار بالريف الشمالي لحماة، ما أسفر عن أضرار مادية، كما قصفت قوات النظام مناطق في قرية زور الناصرية، بينما استهدفت الفصائل بعدد من القذائف الصاروخية مناطق في بلدة الربيعة بريف حماة الغربي، التي تسيطر عليها قوات النظام، في حين سقطت قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق في بلدة محردة التي تسيطر عليها قوات النظام ويقطنها غالبية من أتباع الديانة المسيحية، بينما نفذت طائرات حربية غارات استهدفت أماكن في بلدة التمانعة الواقعة بالريف الجنوبي لإدلب، كذلك سقط عدد من الجرحى بينهم مواطنة جراء قصف للفصائل الإسلامية على مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بشمال شرق إدلب.

 

كذلك استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة أماكن في بلدة إبطع الواقعة بريف درعا الأوسط، فيما استهدفت قوات النظام بصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض، منطقة في بلدة اليادودة الواقعة بشمال غرب مدينة درعا، فيما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في محيط منطقة زمرين بريف درعا الشمالي الغربي، في محاولة من قوات النظام تحقيق تقدم في المنطقة، كما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة الحارة بريف درعا الشمالي الغربي، بالتزامن مع قصفها لمناطق في درعا البلد بمدينة درعا، كذلك قصفت قوات النظام بشكل مكثف أماكن في قرى المجيدل وقيراطة وجنين بمنطقة اللجاة في ريف درعا الشمالي الشرقي، بينما تعرضت مناطق في أطراف بلدة الشيخ مسكين بريف درعا، لقصف من قوات النظام، في حين نفذت طائرات حربية عدة غارات على أماكن في منطقة الكتيبة 26 ببلدة الشيخ سعيد وتل الجموع غربي مدينة نوى بريف درعا الغربي، كما استهدفت الضربات الجوية أماكن في منطقة تل الجابية التي يتواجد فيها مقاتلون من جبهة فتح الشام قرب مدينة نوى بريف درعا الشمالي، في حين دارت اشتباكات في محور حي جوبر عند أطراف العاصمة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر.