تصاعد عمليات بيع عقارات المهجرين العفرينيين بفعل عملية “غصن الزيتون” وفصيل “الجبهة الشامية” يستولي على منزل مواطن قضى تحت التعذيب في سجن الراعي

محافظة حلب : تستمر الفصائل المسلحة، الموالية لتركيا بممارسة الانتهاكات بحق ممتلكات أهالي عفرين المهجرين قسرًا بفعل عملية “غصن الزيتون” عبر عمليات بيع غير قانونية ومصادرة منازل المدنيين والاتجار بها، وفي هذا السياق، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بقيام عناصر من “الجبهة الشامية” بالاستيلاء على منزل مواطن في حي الأشرفية بمدينة عفرين، وذلك بعد فرار المواطن من عفرين إلى تركيا عقب تهديدات متواصلة باعتقاله بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” من قبل فصيل “الجبهة الشامية”

كما أقدم فصيل “الجبهة الشامية” بالاستيلاء على منزل مواطن من أهالي قرية بوزيكيه، كان قد توفي قبل أيام تحت وطأة التعذيب في سجن الراعي الذي تديره وتشرف عليه الفصائل المقربة من الاستخبارات التركية، بالإضافة إلى مصادرة جميع مقتنيات المنزل بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”

وفي خضم الحديث عن الانتهاكات بحق أهالي عفرين المهجرين قسرًا من خلال عمليات الاتجار بممتلكاتهم، أقدم فصيل “الجبهة الشامية” بتاريخ 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري على بيع منزلين في حي الأشرفية بمدينة عفرين الى نازحين من الغوطة الشرقية،كما أقدم قيادي في “الجهة الشامية” على بيع منزل في المحمودية بمبلغ 1400 دولار يعود ملكيته إلى مواطن من أهالي قرية حسن ديرا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد