تصعيد القصف الجوي على ريف حلب الغربي يخلف 3 شهداء وقوات النظام تواصل هجومها في ريفها الشرقي

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 3 أشخاص على الأقل بينهم طفل استشهدوا وأصيب آخرون بجراح، جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في قرية كفر حلب بريف حلب الغربي، في حين واصلت الطائرات الحربية تصعيدها على مناطق في الريف الغربي لحلب، حيث استهدفت الطائرات مناطق في بلدة قبتان الجبل وقرية ياقد العدس والراشدين وأورم الكبرى، بعد أن كانت استهدفت كفر حمرة وكفرداعل وخان العسل ومناطق أخرى في الريف الغربي لحلب، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان تحليق 6 طائرات حربية بشكل متزامن مناطق في ريف حلب الغربي، أيضاً قصفت قوات النظام مناطق في بلدة حريتان بالريف الشمالي لحلب، في حين نفذت الطائرات غارات على مناطق في قرية جديدة بريف حلب، دون معلومات عن إصابات.

 

على صعيد متصل تستمر الاشتباكات متفاوتة العنف بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى في محيط منطقة أعبد بريف حلب الشرقي، في محاولة من قوات النظام توسيع نطاق سيطرتها في الريف الشرقي لحلب، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين الجانبين، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أنه اندلعت الاشتباكات في الريف الشرقي لحلب بعد توقفها في المنطقة عقب تمكن قوات النظام والمسلحين الموالين لها بقيادة الضابط في قوات النظام سهيل الحسن المعروف بلقب “النمر” من التقدم في ريف حلب الشرقي واستعادة السيطرة على المحطة الحرارية الاستراتيجية التي كانت تعد معقلاً لتنظيم “الدولة الإسلامية” في منتصف شباط / فبراير من العام الفائت 2016، ويأتي هذا الهجوم بعد أيام من الضربات الجوية والمدفعية المكثفة التي نفذتها قوات النظام وطائرات تابعة للنظام وأخرى يعتقد أنها روسية على الريف الشرقي لحلب، مستهدفة مناطق سيطرة التنظيم فيها، والتي خلفت عشرات الشهداء والجرحى في الأيام الفائتة.