تصعيد جوي على دير الزور من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ومقتل 22 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” في الهجوم على المطار

40

محافظة دير الزور- المرصد السوري لحقوق الانسان:: يشهد محيط مدينة دير الزور وريفيها الغربي والشرقي تصعيداً في عمليات القصف الجوي، وشلمت الغارات مناطق من أقصى الريف الشرقي  عند البوكمال، وصولاً إلى منطقة التبني بالريف الغربي لدير الزور، حيث استهدفت طائرات حربية بأكثر من 30 غارة مناطق في مدن موحسن والبوكمال والميادين وبلدات العشارة والمريعية والبوعمر وبادية البوليل “الزباري” وبادية بقرص ومناطق في مدينة دير الزور، واستهدفت الغارات عدة مباني ومرافق ومنطقة تمع لحراقات النفط في المناطق آنفة الذكر، كما استهدفت حقل الخراطة الواقع في جنوب مدينة دير الزور، ومنطقة منجم الملح في التبني بالريف الغربي لدير الزور، بالإضافة لتجمع آليات وصهاريج لنقل الوقود قرب بلدة الكسرة في ريف دير الزور الغربي، وأسفر القصف عن تدمير عشرات الآليات والصهاريج، كما أسفرت عن استشهاد مواطنتين في بلدة العشارة ومدينة الميادين، بالإضافة لسقوط عدد من الجرحى، وترافقت هذه الغارات المكثفة، مع هجوم عنيف نفذه تنظيم “الدولة الإسلامية” على مطار دير الزور العسكري من الجهة الشمالية والشمالية الشرقية، حيث دارت معارك عنيفة بين عناصر التنظيم من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، ترافقت مع غاراتت للطيران الحربي على مناطق في محيط مطار دير الزور العسكري، وأسفر الغارات والقصف المتبادل والاشتباكات عن مقتل 8 عناصر من قوات النظام، إضافة لمقتل أكثر من 20 من عناصر التنظيم، ومعلومات مؤكدة عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، كما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان أن تنظيم “الدولة الاسلامية” أبلغ اصحاب صالات الانترنت في ريف دير الزور الشرقي بوجوب إغلاق مقاهي الإنترنت، حتى “إشعار آخر”، حيث تشهد عدة بلدات ومدن في ريف دير الزور منذ أيام وأسابيع عمليات تشديد ومنع وإغلاق لصالات الأنترنت فيها، من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”.