تصعيد عسكرى فى القلمون شمال دمشق ونزوح كثيف إلى لبنان

شهدت الساعات الماضية تصعيدًا فى العمليات العسكرية فى منطقة القلمون شمال دمشق، ونزح آلاف السوريين إلى بلدة عرسال اللبنانية حيث يواجهون صعوبة بالغة فى إيجاد مأوى.

وذكر المرصد السورى لحقوق الإنسان، فى بريد إلكترونى اليوم السبت إن “الاشتباكات العنيفة” مستمرة منذ يوم أمس فى محيط مدينة قارة فى القلمون، على طريق حمص- دمشق الدولى، مشيرًا إلى حركة نزوح كثيفة مستمرة لسكان قارة.

وقال مدير المرصد رامى عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس إن “العمليات الجارية فى القلمون تشكل تمهيدًا لمعركة كبيرة”.

وأشار المرصد، إلى “استقدام القوات النظامية والكتائب المقاتلة تعزيزات إلى المنطقة”، موضحًا أن “حزب الله حشد آلاف المقاتلين على الجانب اللبنانى من الحدود مع القلمون فى إطار مشاركته” فى القتال إلى جانب قوات النظام، وإلى حشد أيضا لجبهة النصرة والكتائب المقاتلة بالآلاف.

ويقوم الطيران الحربى السورى بقصف على محيط مدينة قارة.

اليوم السابع