تصعيد عسكري في القلمون شمال دمشق ونزوح كثيف إلى لبنان

1009975023ipj1

(ا ف ب): شهدت الساعات الماضية تصعيدا في العمليات العسكرية في منطقة القلمون شمال دمشق، ونزح الاف السوريين الى بلدة عرسال اللبنانية حيث يواجهون صعوبة بالغة في ايجاد مأوى.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان في بريد الكتروني السبت ان “الاشتباكات العنيفة” مستمرة منذ يوم امس في محيط مدينة قارة في القلمون، على طريق حمص- دمشق الدولي، مشيرا الى حركة نزوح كثيفة مستمرة لسكان قارة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان “العمليات الجارية في القلمون تشكل تمهيدا لمعركة كبيرة”.

واشار المرصد إلى “استقدام القوات النظامية والكتائب المقاتلة تعزيزات الى المنطقة”، موضحا ان “حزب الله حشد الاف المقاتلين على الجانب اللبناني من الحدود مع القلمون في اطار مشاركته” في القتال الى جانب قوات النظام، والى حشد ايضا لجبهة النصرة والكتائب المقاتلة بالالاف.

ويقوم الطيران الحربي السوري بقصف على محيط مدينة قارة.

في المقابل، قال مصدر امني في دمشق ردا على سؤال لفرانس برس ان المواجهات في قارة ناتجة “عن عمليات يقوم بها الجيش السوري لمطاردة بعض الفلول الهاربة من مهين” في ريف حمص الجنوبي الشرقي.

وتبعد مهين 20 كيلومترا شرق قارة. وكان مقاتلو المعارضة استولوا خلال الاسبوع الماضي على جزء من مستودعات اسلحة موجودة على اطرافها ومناطق محيطة، لكن استرجعتها قوات النظام امس بعد معارك طاحنة.

ونزح الاف السوريين خلال الساعات الماضية من قارة الى مدينة دير عطية القريبة الواقعة تحت سيطرة النظام، وخصوصا الى بلدة عرسال في شرق لبنان الحدودية مع سوريا.

وقال عضو المجلس البلدي في عرسال احمد الحجيري في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس “وصلت حوالى الف عائلة الى عرسال منذ الجمعة”.

واضاف “نحاول تأمين اقامتهم في منازل بعض سكان البلدة وفي خيم، لكن من المستحيل تأمين كل حاجاتهم”.

وتابع “نحتاج الى مساعدة طارئة وملحة من المجتمع الدولي لتأمين المساعدات”.

واشار إلى أن العائلات تعبر الحدود في سيارات أو على دراجات نارية او سيرا على الاقدام، متوقعا “وصول المزيد خلال الايام القادمة مع تصعيد المعارك في القلمون”.

ويستضيف لبنان اكثر من 814 الف نازح سوري وصلوا تباعا منذ بدء النزاع في بلادهم في منتصف آذار/ مارس 2011. ويشكل وجودهم عبئا اقتصاديا كبيرا على الدولة الصغيرة ذات الموارد المحدودة والتي تعاني اصلا من مشاكل جمة في البنى التحتية والخدمات العامة.

على صعيد آخر، قتلت امرأة في وسط دمشق اليوم الاحد نتيجة سقوط قذائف هاون على حيي القصاع والعباسيين.

وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” ان الاعتداءات بالهاون تسببت ايضا باضرار مادية، وان منفذيها “ارهابيون”.

في محافظة حلب (شمال)، افاد المرصد عن سيطرة القوات النظامية “مدعمة بضباط من حزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني ومقاتلين من لواء ابو الفضل العباس الذي يضم شيعة من جنسيات سورية واجنبية” على كل الطريق الواصل بين مطار حلب الدولي ومعامل الدفاع قرب السفيرة (شرق حلب)، باستثناء منطقة صغيرة معروفة ب”معامل البطاريات والكابلات تسيطر عليها الدولة الاسلامية في العراق والشام” بحسب المرصد.

ويندرج ذلك في اطار سلسلة انجازات حققتها قوات النظام على الارض خلال الاسابيع الماضية في ريف حلب لا سيما الى شرق مدينة حلب.

في بروكسل، انتقدت المفوضية العليا للامم المتحدة للاجئين الجمعة ترحيل لاجئين سوريين من دول اعضاء في الاتحاد الاوروبي، مشيرة الى اليونان وبلغاريا. وقال المتحدث باسم المفوضية العليا ادريان ادواردز ان “الترحيل او عوائق الدخول يمكن ان تعرض طالبي اللجوء الى مزيد من المخاطر والمزيد من الصدمات”.

واعرب عن قلقه ازاء مصير مجموعة من 150 سوريا تضم عائلات مع اطفال لم تتمكن الثلاثاء من دخول اليونان قادمة من تركيا.

في لاهاي، اقرت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الجمعة خطة تدمير الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف 2014.

وكانت سوريا سلمت المنظمة الخطة في اواخر تشرين الاول/ اكتوبر.

ولا تزال توجد نقاط عالقة عدة في مسالة تدمير الاسلحة الكيميائية السورية، ابرزها خلاف حول تزويد سوريا “بتكنولوجيات مزدوجة الاستعمال” وهي مواد يمكن استخدامها للتدمير، وكذلك لاغراض عسكرية.

كما لم يعرف بعد في اي دولة ستتم عملية التدمير بعد ان اعلنت البانيا الجمعة رفضها الطلب الامريكي في هذا الشأن.

في المواقف من النزاع السوري، صرح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السبت انه لا يعارض ارادة الشعب السوري في سعيه الى الحرية لكنه لن يسمح ان تتحول المنطقة إلى “عش للارهابيين والمجرمين” او الى وجهة غزو لجيوش أجنبية.

وقال “لسنا ضد ارادة الشعب السوري (…)، ولكننا ضد الارهاب، ضد القاعدة اينما كانت وفي اي بلد كانت وضد جبهة النصرة”.