تصفية عناصر «فتح الشام» خطة بديلة عن معركة إدلب

في خ ّطة يبدو أنّها بديلة عن العملية العسكرية التي كانت تح ّضر لإدلب حيث يس ّجل حضور بارز لـ«جبهة فتح الشام» (النصرة سابقا)، بدأت حملة اغتيالات واسعة خلال 72 ساعة تقوم بها طائرات التحالف الدولي أدت إلى مقتل أكثر من عشرين عنصرا في التنظيم المصّنف إرهابيا، بينهم قياديون. ويأتي ذلك بعد ظاهرة التصفيات التي تشهدها المنطقة نفسها منذ أسابيع ع ّدة طالت أيضا عناصر وقياديين من الفصائل الموجودة في إدلب، وهو ما رأت فيه المعارضة خ ّطة لإنهاء الثورة في المنطقة موجهة أصابع الاتهام لخلايا النظام وتنظيم داعش وتحديدا «جند الأقصى».

ولم يستبعد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، وكذل القيادي في «الجيش الحر» في إدلب، أبو علي عبد الوهاب، أن تكون هذه الاستهدافات ضمن خ ّطة يقوم بها التحالف لتصفية القيادات في «فتح الشام» بعيدا عن العمليات العسكرية الميدانية. وإذا كانت التصفيات التي استهدفت في الأشهر الماضية أشخاص في فصائل معارضة عبر زرع عبوات ناسفة أو اغتيالات بكواتم صوتية، فإن اللافت في تها. ويقول عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» «يبدو أن هناك تصعيدا عمليات اغتيال عناصر «فتح الشام» دقّ واضحا في العمليات ض ّد (فتح الشام) بعدما زرع الأميركيون عملاء لهم في المنطقة، لافتا إلى أن معظم الذين تم استهدافهم منذ بدء عام 2017 ينتمون إلى (فتح الشام) ما يدل على أن المعركة ضد التنظيم في إدلب قد بدأت».

من جهته، يقول عبد الوهاب لـ«الشرق الأوسط»، إن «العمليات التي استهدفت في الـ72 ساعة الأخيرة شخصيات من (فتح الشام) قتلت أربعة باستهداف سيارة لهم» منتصف ليل الأربعاء ­ الخميس. وأشار «المرصد» إلى تصاعد عمليات طائرات من دون طيار تابعة للتحالف الدولي في إدلب عبر استهداف الفصائل المعارضة و«جبهة فتح الشام» منذ ظهر الأربعاء، مشيرا إلى أن القصف عبر طائرة من دون طيار، وبعدما كان قد أصاب سيارتين و4 دراجات نارية، أدى إلى مقتل 16 عنصًرا بينهم قياديان اثنان، عاد واستهدف بعد منتصف ليل الأربعاء ­ الخميس، آلية تقل عناصر من جبهة فتح الشام على طريق سلقين ­ كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص من الجبهة كانوا بداخلها، لم يعلم حتى الآن، فيما إذا كانوا جميعهم عناصر أم قادة في الجبهة. وبذلك يرتفع إلى 54 على الأقل عدد المقاتلين والقياديين الذين وثقهم المرصد ممن قضوا في عمليات الاغتيال عن طريق الاستهدافات الجوية من الأول من يناير (كانون الثاني) الجاري، بينهم القيادي أبو الحسن تفتناز وقيادي شرعي آخر وعدد من القياديين في ضربات جوية ع ّدة من طائرات التحالف كانت قد استهدفت مراكز وتجمعات لعناصر وقياديين في «فتح الشام». ويلفت عبد الوهاب إلى أن عمليات الاغتيالات والتصفيات تزداد بشكل كبير في الفترة الأخيرة وتحديدا منذ نحو شهر، بحيث بات يس ّجل يوميا عملية أو عمليتان ويسقط نتيجتها ليس فقط عناصر أو قياديون عسكريون أو ثوريون إنما أيضا مدنيون.

وقبل أن تبدأ خطة اغتيال عناصر وقياديين في «فتح الشام» كانت الأسابيع الأخيرة قد شهدت عشرات حوادث القتل والتصفية طالت عناصر من الجبهة و«حركة أحرار الشام»، وفصائل الجيش الحر، توزعت في غالبيتها على أطراف مدينة إدلب وبنش وبلدات الريف الجنوبي وجبل الزاوية، دون التمكن من الكشف عن الجهة التي تقوم بتنفيذ هذه العمليات التي تشترك في توقيتها، والذي يكون غالًبا في ساعات متأخرة من الليل عبر استخدام أسلحة مزودة بكواتم صوت، أو عبوات ناسفة استهدفت سيارات مدنية وعسكرية في معظم مناطق المحافظة، قضى فيها العشرات من الثوار والمدنيين.

 

المصدر: الشرق الاوسط