تضامنًا مع أهالي درعا البلد.. عشرات المواطنين يتظاهرون في بلدة المزيريب

محافظة درعا: خرج عشرات الأشخاص من أهالي بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، في مظاهرة تضامنًا مع أهالي درعا البلد، بعد المطالب الروسية بإجراء تسويات جديدة لعشرات الأشخاص وسحب سلاحهم الفردي.

وشهدت درعا البلد اليوم مظاهرة للأهالي احتجاجًا على المطالبات الروسية بإجراء تسويات جديدة لعشرات الأشخاص وسحب سلاحهم الفردي، ونقل تسويات قيادات سابقة في الفصائل إلى منطقة الدريج، وإغلاق الطرق الرئيسية في المدينة ضمن منطقتي درعا البلد ودرعا المحطة.

كما شهدت أجواء مدينة درعا، صباح اليوم الجمعة، تحليقاً للطيران الحربي وهو حدث يتكرر للمرة الثانية منذ سيطرة النظام السوري على محافظة درعا في العام 2018، ويأتي التحليق كوسيلة ضغط على أهالي وسكان المدينة الرافضين للمطالبات الروسية بإجراء تسويات جديدة لعشرات الأشخاص وسحب سلاحهم الفردي، ونقل تسويات قيادات سابقة في الفصائل إلى منطقة الدريج، في حين لاتزال قوات النظام وأجهزتها الأمنية تُغلق الطرق الرئيسية في المدينة ضمن منطقتي درعا البلد ودرعا المحطة.

المرصد السوري أشار صباح اليوم، إلى استقدام قوات النظام والأجهزة الأمنية لتعزيزات عسكرية إلى مدينة درعا وإغلاق طرق رئيسية هناك، في ظل المطالبات الروسية بتسوية جديدة وتسليم سلاح فرد لعشرات الأشخاص في المدينة، وهو ما آثار رفضاً شعبياً واسعاً، وسط دعوات للتظاهر ضد هذه المطالبات.

ونشر المرصد السوري أمس، أن ضباط روس اجتمعوا قبل نحو أسبوع باللجنة المركزية في مدينة درعا، وطالبوهم بتسليم سلاح فردي بحوزة عدد من الأشخاص في بعض من أحياء مدينة درعا، ومن ثم العمل على تسوية جديدة، حيث لاقى الطلب رفضًا شعبيًا واسعًا في مختلف مناطق حوران.