تضم أجزاء من سوريا والعراق واليونان.. نائب تركي ينشر خريطة “تركيا الكبرى”

45

أثار منظّر للرئيس التركي رجب طيب إردوغان جدلا بعد دعوته لـ”تركيا الكبرى” التي تضم شمالي اليونان وجزر بحر إيجة الشرقية، في وقت يسود التوتر العلاقات بين أنقرة وأثينا وسط مخاوف من خروج الأمور عن السيطرة بين البلدين.

ونقل موقع “غريك سيتي تايمز” أن ميتين غلونك، وهو أيضا عضو في البرلمان عن حزب العدالة والتنمية الحاكم، نشر تغريدات تدعو إلى تركيا الكبرى التي تضم مساحات واسعة من شمال اليونان وجزر بحر إيجه الشرقية، ونصف بلغاريا وقبرص وأرمينيا في مجملها، ومناطق واسعة من جورجيا والعراق وسوريا.

وقال الموقع في تقريره إن غلونك أشاد في سلسلة من التغريدات، بانتصار السلاجقة على الإمبراطورية البيزنطية في مانزيكيرت في عام 1071، مما سمح للأتراك الآسيويين بدخول الأناضول للمرة الأولى في التاريخ.

وأضاف “دخلت تركيا القرن الحادي والعشرين بتحركات كبيرة بروح 1071، وهي تتقدم من خلال اتخاذ خطوات كبيرة. واليوم، فإن السبب في أن العالم الغربي يأتي إلينا مرة أخرى هو صحوة أمة كانت نائمة بعد عام 1938 في 15 يوليو والانفتاح على سوريا والبحر الأبيض المتوسط وأفريقيا بروح 1071″.

وقال الموقع في تقريره إنه بـ “روح 1071″، اعترف غولونك فعلياً بأن تركيا تهدف إلى غزو سوريا والبحر الأبيض المتوسط وأفريقيا والسيطرة عليها عسكرياً.

ومددت تركيا الخميس، مهمة مثيرة للجدل للتنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، وأعلنت تدريبات بحرية جديدة في وقت يخشى من أن يخرج نزاعها مع اليونان والاتحاد الاوروبي على موارد الطاقة والحدود البحرية، عن السيطرة.

وأعلنت البحرية التركية عن تمديد مهمة سفينة المسح الزلزالي “عروج ريس” والسفن الحربية المرافقة خمسة أيام إضافية تنتهي الثلاثاء.

كما أعلنت عن خطط لإجراء “تدريبات للمدفعية” على أطراف مياهها الإقليمية في الزاوية الشمالية الشرقية للمتوسط، يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين.

 

 

 

المصدر:الحرة