تطالب بمكافحة المخدرات وانتشار السلاح.. الشرطة العسكرية تقمع مظاهرة شعبية وسط مدينة الباب شرقي حلب

1٬342

محافظة حلب: أقدم عناصر جهاز الشرطة العسكرية الموالية لتركيا على قمع مظاهرة شعبية شارك فيها العشرات من المواطنين في مدينة الباب ضمن منطقة “درع الفرات” بريف حلب الشرقي، ومنعهم من الوصول إلى دوار الشهيد “أبو غنوم” في المدينة، حيث طالب المتظاهرون بتخفيض أسعار الخدمات وزيادة الرواتب ومحاربة الفساد ووضع حد للفوضى العارمة في المنطقة وانتشار السلاح ومكافحة المخدرات، ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات عديدة منها “الماء مطلبنا نحن في حالة تصحر”، بينما نصب المتظاهرون خيمة للاعتصام وقطعوا دوار الشهيد “أبو غنوم” وسط استياء شديد نتيجة تدهور الواقع المعيشي والأمني في المنطقة.
ويأتي ذلك في ظل الفوضى والفلتان الأمني المستشري في مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.
وفي 11 كانون الثاني الجاري، أطلق مسلحون مجهولون يستقلون سيارة نوع “سنتافيه” النار على مواطن “مدني” في مدينة الباب بريف حلب الشمالي ضمن عمليات “درع الفرات”، مما أدى لإصابته بجروح بليغة فارق الحياة إثرها في إحدى المشافي.
وفي سياق ذلك، أطلق ذوي القتيل عيارات نارية بشكل عشوائي، مما أدى لمقتل مواطن آخر برصاص طائش وإصابة 3 بينهم عنصر في “الجيش الوطني”، تم نقلهم إلى إحدى المشافي لتلقي العلاج.